دراسة تُفجِّر مفاجأة بشأن شبه الجزيرة العربية: هذا ما كانت عليه المناطق الصحراوية في السعودية قبل 400 ألف سنة

Admin
2021-09-03T02:42:09+03:00
سياسة

أظهرت دراسة علمية حديثة أن شبه الجزيرة العربية لم تكن صحراء قاحلة، بل مساحات خضراء وواحات مائية. كانت هناك هجرات بشرية من إفريقيا منذ حوالي 400000 عام. وصرحت الدراسة – مجلة “ساينس نيوز” – إن “شبه الجزيرة العربية، التي تشتهر بمناخها الصحراوي ودرجات الحرارة المرتفعة، كانت قبل 400 ألف عام بوابة خضراء لبشر العصر الحجري”.

وأضافت المجلة: “تثبت الدراسة أن الأمطار الموسمية المتراكمة بشكل دوري قد حولت شمال شبه الجزيرة العربية إلى واحة مائية. وقد خلق هذا فرصًا للبشر أو لأقاربهم منذ فترة طويلة للتجول عبر منطقة مفترق الطرق هذه من شمال إفريقيا إلى جنوب غرب آسيا “. أثبتت الدراسة أن “خمس هجرات بشرية جاءت من إفريقيا إلى شبه الجزيرة العربية، يعود أقدمها إلى حوالي 400000 عام وآخرها إلى 55000 عام”. وأشارت الدراسة إلى أن هذه المخلوقات لابد أن تكون قد هاجرت إلى المنطقة على طول البحيرات البعلية والأراضي الخصبة والأنهار.

تم العثور على آلاف الأدوات الحجرية في موقع خال عميشان في النفود، وهي بحيرة جافة تحتوي على رواسب تشكلت نتيجة الظروف المناخية الرطبة على مدى عدة فترات، وتحتوي بداخلها على طبقات أثرية مؤرخة بأساليب علمية مؤكدة. أظهرت هذه الدراسة العلاقة المباشرة بين الطبقات الأثرية والمناخ الرطب.

– د.عبدالله محمد الشارخ (DrA_Alsharekh)

لمحات من أعمال البعثة السعودية العالمية ضمن جهودها في الاكتشافات الجديدة في شمال المملكة.

– هيئة التراث (MOCHeritage)

رابط مختصر