php hit counter
منوعات

دعاء غروب الشمس، ادعية الغروب الصحيحة مكتوبة ومستجابة

دعاء غروب الشمس، ادعية الغروب الصحيحة مكتوبة ومستجابة أمر الله تعالى عباده المؤمنين بدعائه ومناجاته، وجعل في الدّعاء فضائل عظيمة، وأجوراً جزيلة، والدّعاء من أجلّ القربات وأكرم العبادات عند الله تعالى، وقد حثّنا رسولنا الكريم، على الإكثار من الدّعاء والتّضرّع لله تعالى، كما ذخر القرآن الكريم والسّنّة المباركة بالكثير من الأدعية، ويساهم في معرفة أفضل الأدعية المأثورة وغيرها، والمذكورة في القرآن الكريم، يسنّ للمسلم الدّعاء بها عند الغروب، كما سيساعدنا في معرفة فضل الدّعاء عند الغروب وشروط استجابته.

شروط استجابة الدعاء

قبل بدء الحديث عن دعاء غروب الشمس، لا بدّ من التّعريف بأعظم العبادات، والتّعرّف على شروط صحّتها وقبولها عند الله تعالى، وهذه العبادة هي الدّعاء، فالدّعاء والمناجاة عبادةٌ شرّعها الله تعالى لعباده منذ خلقه آدم عليه السّلام، فقد كان كل ّالأنبياء يناجون الله تعالى ويدعونه في الغدوّ والعشيّ، فهو الصّلة بينهم وبين الله -سبحانه وتعالى- وعلى المؤمن ألّا يقطع الصّلة هذه، لكنّ الدّعاء عبادةٌ كسائر العبادات، لها شروطها وآدابها، وهذه الشّروط ضروريةٌ لتحقّق الإجابة، والشّروط هي:

  • أن يدعو المسلم الله تعالى دون أن يشرك بدعائه أحداً سواه سبحانه، قال الله تعالى: {وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلَا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا}.
  • على المسلم أن يدعو الله تعالى ويتوسّل إليه بالتّوسّل المشروع.
  • على المسلم أن يتأنّى عند الدّعاء، وألّا يستعجل الإجابة، قل صلّى الله عليه وسلّم: ” يُستَجابُ لأحدِكُم ما لم يعجَلْ، يقولُ: دعَوتُ فلم يُستَجَب لي”.
  • على المسلم أن يتجنّب في دعائه الإثم والقطيعة، قال النّبيّ: “لَا يَزَالُ يُسْتَجَابُ لِلْعَبْدِ، ما لَمْ يَدْعُ بإثْمٍ، أَوْ قَطِيعَةِ رَحِمٍ”.
  • أن يحسن المسلم الظّنّ بالله تعالى ويثق به، وأن يوقن بالإجابة منه سبحانه وتعالى.
  • خشوع القلب وحصوره عند الدّعاء والمناجاة، قال نبيّ الله صلّى الله عليه وسلّم: “واعلَموا أنَّ اللَّهَ لا يستجيبُ دعاءً من قلبٍ غافلٍ لاهٍ”.
  • إطابة المأكل، أي يكون مأكل ومال المسلم وثيابه كلّها من مالٍ حلال.
  • ألّا يكون الدّعاء في وقت فريضةٍ وواجب دينيّ، فلا ينشغل المسلم بالدّعاء عنها.
  • على المسلم اجتناب الاعتداء بالدّعاء، فقد قال الله تعالى: {ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعاً وَخُفْيَةً إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ}.
  • فإن التزم العبد بهذه الشّروط والآداب، فالدّعاء مقبولٌ ومستجابٌ بإذن الله تعالى، والله أعلم.

دعاء غروب الشمس

لم يرد في السّنّة النّبويّة المباركة أيّة أدعيةٍ مخصّصةٍ لوقت غروب الشّمس، لكن قد ورد عن أهل العلم أن ما يقالُ من الأدعية والأذكار عند غروب الشّمس، أو قبله أو بعده، هي أذكار المساء، والّتي صحّت عن رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-  فقد كان يوصي أهله وأصحابه الكرام، بضرورة قولها عند حلول المساء، ولها فضلٌ عظيم، وأجرٌ جزيل، وسنذكر هذه الأذكار كاملةً، حيث يجوز للمسلم أن يدعو الله تعالى ويذكره بها، عند غروب الشّمس، والأذكار هي:

  • “اللَّهُمَّ أَنْتَ رَبِّي لاَ إِلَهَ إِلَّا أَنْت َ، خَلَقْتَنِي وَأَنَا عَبْدُكَ، وَأَنَا عَلَى عَهْدِكَ وَوَعْدِكَ مَا اسْتَطَعْتُ، أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ مَا صَنَعْتُ، أَبُوءُ لَكَ بِنِعْمَتِكَ عَلَيَّ، وَأَبُوءُ لَكَ بِذَنْبِي فَاغْفِرْ لِي، فَإِنَّهُ لاَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا أَنْتَ”
  • “سُبْحَانَ اللهِ وَبِحَمْدِهِ” (مائة مرّة)
  • “أَعُوذُ بِكَلِمَاتِ اللهِ التَّامَّاتِ مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ”
  • “اللَّهُمَّ فَاطِرَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ، عَالِمَ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ، لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ رَبَّ كُلِّ شَيْءٍ وَمَلِيكَهُ، أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ نَفْسِي، وَمِنْ شَرِّ الشَّيْطَانِ وَشِرْكِهِ، وَأَنْ أَقْتَرِفَ عَلَى نَفْسِي سُوءًا أَوْ أَجُرَّهُ إِلَى مُسْلِمٍ”
  • “اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ الْعَافِيَةَ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ، اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ الْعَفْوَ وَالْعَافِيَةَ فِي دِينِي وَدُنْيَايَ وَأَهْلِي وَمَالِي، اللَّهُمَّ اسْتُرْ عَوْرَاتِي وَآمِنْ رَوْعَاتِي، اللَّهُمَّ احْفَظْنِي مِنْ بَيْنِ يَدَيَّ، وَمِنْ خَلْفِي، وَعَنْ يَمِينِي، وَعَنْ شِمَالِي، وَمِنْ فَوْقِي، وَأَعُوذُ بِعَظَمَتِكَ أَنْ أُغْتَالَ مِنْ تَحْتِي”
  • “اللَّهُمَّ بِكَ أَمْسَيْنَا، وَبِكَ أَصْبَحْنَا، وَبِكَ نَحْيَا، وَبِكَ نَمُوتُ، وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ”
  • “لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ، لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ” (مائة مرّة)
  • “يَا حَيُّ يَا قَيُّومُ بِرَحْمَتِكَ أَسْتَغِيثُ، أَصْلِحْ لِي شَأْنِي كُلَّهُ، وَلَا تَكِلْنِي إِلَى نَفْسِي طَرْفَةَ عَيْنٍ”
  • “أَمْسَيْنَا وَأَمْسَى الْمُلْكُ لِلَّهِ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ، وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ، لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ، رَبِّ أَسْأَلُكَ خَيْرَ مَا فِي هَذِهِ اللَّيْلَةِ وَخَيْرَ مَا بَعْدَهَا، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِ مَا فِي هَذِهِ اللَّيْلَةِ وَشَرِّ مَا بَعْدَهَا، رَبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنَ الْكَسَلِ وَسُوءِ الْكِبَرِ، رَبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنْ عَذَابٍ فِي النَّارِ وَعَذَابٍ فِي الْقَبْرِ”
  • “رَضِيتُ بِاللهِ رَبًّا، وَبِالْإِسْلَامِ دِينًا، وَبِمُحَمَّدٍ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ نَبِيًّا” (ثلاث مرّات)
  • “بِسْمِ اللَّهِ الَّذِي لَا يَضُرُّ مَعَ اسْمِهِ شَيْءٌ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي السَّمَاءِ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ” (ثلاث مرات)
  • “حَسْبِيَ اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ، عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ” (سبع مرّات)
  • “سُبْحَانَ اللهِ وَبِحَمْدِهِ، عَدَدَ خَلْقِهِ وَرِضَا نَفْسِهِ وَزِنَةَ عَرْشِهِ وَمِدَادَ كَلِمَاتِهِ”.

ادعية الغروب الصحيحة مكتوبة ومستجابة

لم يرد في دعاء غروب الشمس من الصحيح في السنة النبوية عن النبي صلى الله عليه وسلم، ولكن ما ورد في وقت الغروب هي أذكار المساء، وهي ما قد سلف ذكره في المقال، ويسنّ للمرء أن يدعو بما فتح الله عليه من الدعاء، وفيما يأتي ادعية الغروب الصحيحة مكتوبة :

  • اللهم يا ربنا في هذا الوقت من اليوم وفي هذه الساعة المباركة نسألك أن تجعل ما تبقى لنا في أيامنا كلّها سعادةً وهناء، ونسألك يا ربنا أن تبدد الأحزان في قلوبنا، وأن تبرئ الأسقام عنا، ربنا ابسط الأرزاق وحسن الأخلاق وتجاوز عن سيئاتنا برحمتك يا أرحم الراحمين.
  • إلهنا في هذا الوقت المبارك بسطنا أيدينا إليك، ووقفنا ببابك نلوذ إليك، نحن العاصين وأنت أرحم الراحمين، نحن المقصرين وأنت الجواد الكريم، نسألك أن ترحمنا برحمةٍ من عندك تغنينا بها عن رحمة من سواك، اللهم ارحمنا وجد علينا بعفوك وفضلك وكرمك يا أجود الأكرمين.
  • اللهم في وقت الغروب نسألك أن تجعلنا لك من الذاكرين الشاكرين الأواهين المنيبين، ونسألك يا ربنا أن تتوب علينا لنتوب إليك، وأن تقبل منا توبتنا يا رب العالمين.
  • اللهم إنّي أسألك باسمك الأعظم الذي سميت به نفسك، والذي إذا دعيت به أجبت، أسألك أن تغسل حوبتي وأن تجيب دعوتي، وأن تثبت حجتي، وأن تسلل سخيمة صدري، وأسالك العفو والعافية في ديني ودنياي ومماتي ومحياي، برحمتك يا أرحم الراحمين.
  • اللهم يا ربنا نسألك ألا تحرمنا من الشفاعة التي يشفعها لأمته نبيك محمد صلى الله عليه وسلم، اللهم اجعل لنا التقوى والإيمان أحسن البضاعة، ولا تجعلنا من أهل التفريط والإضاعة، ربنا اغفر لنا ذنوبنا وتوفنا مع الأبرار، وصلّ اللهم على سيدنا محمد و على آله وصحبه وسلم، والحمد لله رب العالمين.

دعاء غروب الشمس قصير

وقد يبحث البعض عن دعاء غروب الشمس قصير لسهولة حفظه وترديده كلّ يوم في وقت الغروب، ومن هذه الأدعية:

  • ربنا اجعلنا مع الذين يقولون ويعملون ويخلصون فتقبل منهم ما عملوا.
  • اللهم في هذا الوقت أسألك رحمتك التي وسعت كلّ شيء.
  • إلهنا لك الحمد حمدًا طيبًا مباركًا كما ينبغي لجلال وجهك الكريم، وسلطانك العظيم.
  • اللهم لك ترجع الأمور كلها جلّها ودقّها فاختر لنا من الخير ما تجنبنا به معصيتك.
  • اللهم فرج همومنا واقض حوائجنا برحمتك يا أرحم الراحمين.
  • لا إله إلا أنت سبحانك إنا كنا من الظالمين.
  • ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار.
  • اللهم إنّك عفوٌّ كريمٌ تحبّ العفو فاعفُ عنّا يا كريم.
  • سبحان الله وبحمده، سبحان الله العظيم.
  • أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم، من نفثه ونفخه وهمزه.
  • اللهم لا تجعل الدنيا أكبر همنا ولا مبلغ علمنا.
  • اللهم إني أعوذ برضاك من سخطك، وبمعافاتك من عقوبتك، وبك منك، لا أحصي ثناءًا عليك أنت كما أثنيت على نفسك.
  • اللهم عافني في بدني، اللهم عافني في سمعي، اللهم عافني في بصري.
  • اللهم قنعني بما رزقتني وبارك لي فيه واخلف عليَّ كُلَّ غائبةٍ بخير.
  • اللهم أعطنا من واسع رزقك الحلال ما تصون به وجوهنا من ذل السؤال لغيرك إنك أنت المعطي الوهاب الرازق بغير حساب.

دعاء غروب الشمس تويتر

كذلك الخوض في ذكر دعاء غروب الشمس يدفع إلى ذكر بعض الأدعية في هذا الوقت المبارك والتي يمكن نشرها على منصة التويتر:

  • ربي مع غروب شمس هذا اليوم أسألك الزيادة في علمي وديني، والبركة في عمري ورزقي، والتوبة قبل مماتي.
  • إلهي في هذا الوقت المبارك أسألك ألّا تقطع رجائي فيك، وأن تبلغني ما حلّ في قلبي من الأماني، وأن تكفني شرّ الأشرار وكيد الفجار، بقوتك يا عزيز يا جبار.
  • اللهم كن لنا معينا ونصيرا ولا تكن علينا، فالرجاء ينقطع يا الله إلا منك، والأبواب تغلق كلها إلا بابك، سبحانك لا إله إلا أنت إني كنت من الظالمين.
  • اللهم اجعلنا ممن توكل عليك فكفيته واستهداك فهديته واستغفرك فغفرت له واستنصرك فنصرته ودعاك فأجبته.
  • اللهم إني أسألك حبك وحب من يحبك وحب كل عمل يقربني إلى حبك، اللهم اجعل حبك أحب إليَّ من نفسي وأهلي ومالي وولدي ومن الماء البارد على الظمأ.

دعاء عند الغروب لقضاء الحاجة

قد نّ رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- العديد من الأدعية الّتي من شأنها قضاء الحوائج بعون الله تعالى، ولقد حثّ رسول الله على ترديدها وسؤال الله -جلّ جلاله- بها، ليقضي حاجته، ولم تُختص هذه الأدعية بوقتٍ معيّن، بل يجوز للمسلم أن يدعو الله بها في أيّ وقتٍ وأيّ مكان أراده، وفيما يأتي دعاء عند الغروب لقضاء الحاجة:

اللهم لا إله إلا أنت الكريم الحليم الرحيم، سبحانك لا إله إلا أنت رب العرش العظيم، نحمدك حمدًا طيباً يوافي نعمك ويجافي نقمك، ونسألك يا ربنا من عظيم نعمائك موجبات رحمتك، ونسألك يا ربنا كذلك عزائم مغفرتك، والعصمة من كل ذنب، والغنيمة من كل بر، والسلامة من كل إثم، اللهم لا تدع لنا في صحيفة أعمالنا من الذنوب والخطايا والآثامِ إلّا غفرتها يا رب العالمين، ولا همّاً من هموم الدنيا إلا فرجتها عنا، ولا حاجةً من حوائج الدينا إلا قضيتها لنا بما يرضيك عنا، اللهم بلغنا بما يرضيك عنا آمالنا، يا حيّ يا قيّوم برحمتك أستغيث، يا ودود يا ودود يا ودود يا ذا العرش المجيد، يا فعّال لما يريد، اللهم إني أسألك بعزك الذي لا يرام، وملكك الذي لا يضام، ونورك الذي ملأ أرجاء عرشك أن تقضي حاجتي.

أدعية يوم الجمعة ساعة الغروب

ورد فيما سبق من الحديث دعاء روب الشمس، حيث أنّه لم يرد في السّنّة المباركة دعاءٌ مخصّصٌ يقال عند غروب الشّمس، بل إنّ أذكار المساء أو أيّة أدعيةٍ أخرى يمكن للمسلم أن يقولها في وقت الغروب، ولقد أخبر رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- عن يوم الجمعة وفضله، وميّزاته عن الأيّام الأخرى، وأحد أعظم هذه الخصائص والميّزات، أنّ فيه ساعةٌ يُستجاب فيها الدّعاء، وعلى المسلم أن يستغلّها بالدّعاء والأعمال الصّالحة والمناجاة، ومن الادعية المأثورة الّتي يمكن للعبد أن يدعو بها الله تعالى، ما يأتي:

  • اللهمّ ربّنا لك الحمد أنت قيّم السّماوات والأرض، ولك الحمد أنت ربّ السّماوات والأرض ومن فيهن، ولك الحمد أنت نور السّماوات والأرض ومن فيهن، أنت الحقّ، وقولك الحقّ، ووعدك الحقّ، ولقاؤك الحقّ، والجنّة حقّ، والنّار حقّ، والسّاعة حقّ، اللهمّ لك أسلمت، وبك آمنت، وعليك توكّلت، وإليك خاصمت، وبك حاكمت، فاغفر لي ما قدّمت، وما أخّرت، وما أسررت، وأعلنت، وما أنت أعلم به منّي، لا إله إلّا أنت.
  • اللهمّ إنّي أعوذ بك من العجز والكسل والجبن والهرم والبخل، وأعوذ بك من عذاب القبر، ومن فتنة المحيا والممات.
  • اللهمّ إنّي أعوذ بك من فتنة النّار، وعذاب النّار، وفتنة القبر، وعذاب القبر، ومن شرّ فتنة الغنى، ومن شرّ فتنة الفقر، وأعوذ بك من شرّ فتنة المسيح الدّجّال، اللهمّ اغسل خطاياي بماء الثّلج والبرد، ونقِّ قلبي من الخطايا كما نقّيت الثّوب الأبيض من الدّنس، وباعد بيني وبين خطاياي كما باعدت بين المشرق والمغرب، اللهمّ إنّي أعوذ بك من الكسل والهرم والمأثم والمغرم.
  • اللهمّ أعوذ برضاك من سخطك، وبمعافاتك من عقوبتك، وأعوذ بك منك، لا أحصي ثناءً عليك أنت كما أثنيت على نفسك
  • اللهمّ إنّي أعوذ بك من علمٍ لا ينفع، وقلبٍ لا يخشع، ودعاءٍ لا يُسمع، ونفسٍ لا تشبع

أوقات استجابة الدعاء

جعل الله تعالى في كل ّالأوقات محلّ دعاء ٍومناجاة، فيجوز للمسلم أن يدعو في أيّ وقت، ما لم يشغله دعاه عن أداء العبادات والتّكاليف الشّرعيّة، وقد خصّ الله -سبحانه وتعالى بعض الأوقات باستجابة الدّعاء وتحقّقها، وقد أخبر عنها رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- في أحاديثه المباركة، ونذكر منها:

  • الدّعاء في الثّلث الأخير من اللّيل، أي عند السّحر، قال النّبيّ: “يَنْزِلُ رَبُّنا تَبارَكَ وتَعالَى كُلَّ لَيْلَةٍ إلى السَّماءِ الدُّنْيا، حِينَ يَبْقَى ثُلُثُ اللَّيْلِ الآخِرُ فيَقولُ: مَن يَدْعُونِي فأسْتَجِيبَ له، مَن يَسْأَلُنِي فَأُعْطِيَهُ، مَن يَسْتَغْفِرُنِي فأغْفِرَ له”.
  • الدّعاء بعد قول: “لاَ إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ، لَهُ المُلْكُ وَلَهُ الحَمْدُ، وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ، الحَمْدُ لِلَّهِ، وَسُبْحَانَ اللَّهِ، وَلاَ إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ، وَاللَّهُ أَكْبَرُ، وَلاَ حَوْلَ وَلاَ قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ” وذلك عند الاستيقاظ ليلاً.
  • الدّعاء قبل الظّهر بعد زوال الشّمس، قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: ” إِنَّها ساعَةٌ تُفْتَحُ فيها أبوابُ السَّماءِ فَأُحِبُّ أنْ يَصْعَدَ لي فيها عَمَلٌ صالِحٌ”.
  • الدّعاء بعد قول ذي النّون عليه السّلام، قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: “دَعْوةُ ذي النُّونِ إذ دَعا وهو في بطْنِ الحُوتِ : { لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين } – ؛ لم يَدْعُ بها رجُلٌ مُسْلِمٌ في شَيءٍ إلا اسْتجاب اللهُ لَهُ”.
  • الدّعاء في السّجود، قال رسول الله: ” أَقْرَبُ ما يَكونُ العَبْدُ مِن رَبِّهِ، وهو ساجِدٌ، فأكْثِرُوا الدُّعاءَ”.
  • آخر ساعةٍ من يوم الجمعة، قال رسول الله: “فيه سَاعَةٌ، لا يُوَافِقُهَا عَبْدٌ مُسْلِمٌ، وَهو يُصَلِّي، يَسْأَلُ اللَّهَ شيئًا، إلَّا أَعْطَاهُ إيَّاهُ”.
  • وغيرهم الكثير من الأوقات الّتي يُستجاب فيها الدّعاء، ولكن ما ذكرناه منها كان أفضل وأعظم الأوقات على الإطلاق، والله أعلم.

فضل الدعاء قبل غروب الشمس

قد تحدّثنا سابقاً عن دعاء غروب الشمس، لكن هل للدّعاء عند الغروب فضلٌ وأجرٌ مخصوص؟ إنّ السّنّة النّبويّة المباركة لم تتحدّث عن أيّ فضلٍ مخصوص للدّعاء عند الغروب، عدا الدّعاء في ساعة الغروب في يوم الجمعة، فهي من السّاعات الّتي يستجاب فيها الدّعاء، لكنّ للدّعاء بشكلٍ عامٍّ فضائل عظيمةٌ وكثيرة، ونذكر من هذه الفضائل ما يأتي:

  • في الدّعاء نجاةٌ من نار جهنّم يوم القيامة، ودخول جنّات النّعيم.
  • في الدّعاء فوزٌ برضا الله تعالى ومحبّته، وبعدٌ عن غضبه وسخطه.
  • في الدّعاء امتثالٌ لأمر الله تعالى وطاعةٌ له ولرسوله الكريم.
  • في الدّعاء تكفيرٌ للذّنوب والآثام، وكسبٌ للحسنات والأجور.
  • في الدّعاء تفريجٌ للهموم والكربات، وكشفٌ للغموم والمصائب.
  • في الدّعاء تفويضٌ للأمور، وتوكّلٌ على الله تعالى في جميع النّواحي.
  • في الدّعاء إظهارٌ بفقر العبد وحاجته الدّائمة لله تبارك وتعالى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى