رئيس كازاخستان: تعرضنا لعدوان مسلح نفذه إرهابيون مدربون فى الخارج ويجب قتلهم

Admin
2022-01-08T09:29:23+03:00
سياسة

اعتبر رئيس كازاخستان قاسم جومارت توكاييف أن بلاده تعرضت لـ “عدوان مسلح” نفذه “إرهابيون مدربون في الخارج”، مشيرًا إلى رصد 20 ألفًا منهم في ألماتي وحدها.

وفي سلسلة تغريدات نشرها على موقع تويتر مساء الجمعة، قال توكاييف إن موجة الاحتجاجات التي شهدتها البلاد منذ 2 يناير “أدت إلى تصعيد لاحق للعنف في جميع أنحاء البلاد وأثارت أعمال شغب جماعية وهجمات على المباني الحكومية، المنشآت الإدارية والقواعد العسكرية، والاستيلاء على مطار ألماتي والطائرات المحلية والأجنبية.

واضاف انه “كانت هناك 6 موجات على الاقل من الهجمات الارهابية في الماتي وبلغ عددها في العام 20 الف شخص”.

وصرح توكاييف “من وجهة نظري الأساسية: لا مفاوضات مع الإرهابيين، يجب أن نقتلهم”.

على الرغم من كل هذه الجهود، أدت الاحتجاجات إلى مزيد من تصعيد العنف في جميع أنحاء البلاد، مما أدى إلى أعمال شغب وهجمات ضد المباني الحكومية والمكاتب الإدارية والقواعد العسكرية، والاستيلاء على مطار ألماتي والطائرات المحلية والأجنبية.

– قاسم جومارت تقايف (TokayevKZ)

وصرح توكاييف، في كلمة ألقاها للشعب حول الأحداث التي عمت الاحتجاجات في البلاد، إنه أصدر تعليماته لقوات الأمن والجيش بإطلاق النار لقتل الإرهابيين دون سابق إنذار.

وردا على الدعوات الخارجية للحوار لمعالجة الوضع في البلاد قال: “ما هذا الهراء، أي مفاوضات يمكن أن تكون مع المجرمين والقتلة؟”

وشدد على ضرورة محاربة الإرهابيين حتى النهاية، والقضاء على المسلحين الذين لا يستسلموا.

وشكر توكاييف قادة منظمة معاهدة الأمن الجماعي، التي تضم روسيا وبيلاروسيا وكازاخستان وقيرغيزستان وطاجيكستان وأرمينيا، لإرسالهم قوات الحماية والدعم إلى بلاده.

كما شكر تركيا والصين وأوزبكستان والأمم المتحدة ومسؤولي المنظمات الدولية الأخرى على دعمهم لكازاخستان.

وشهدت كازاخستان، منذ بداية يناير، مظاهرات حاشدة مصحوبة بأعمال عنف واسعة النطاق، واندلعت احتجاجات من مدينتي زانوزن وأكتاو على التراجع المزدوج لأسعار غاز البترول المسال.

وامتدت المظاهرات إلى مناطق أخرى من البلاد، بما في ذلك ألماتي، أكبر مدينة في كازاخستان، في حين اندلعت اشتباكات دامية واسعة النطاق، مما أسفر عن مقتل العشرات وإصابة الآلاف، بما في ذلك بين المتظاهرين وقوات الأمن.

وأعلنت الحكومة استقالتها، الأربعاء، على خلفية الاحتجاجات التي أعقبتها فرض حالة الطوارئ في عموم البلاد بهدف الحفاظ على الأمن العام، بحسب وسائل إعلام محلية.

رابط مختصر