كشفت رسالة بعثتها مصر إلى رئيس مجلس الأمن الدولي عن تشققات تمتد في الواجهة الخرسانية للسد الفرعي المرتبط بسد النهضة، كما يتضح من معظم صور الأقمار الصناعية الأخيرة.

الرسالة التي بعث بها وزير الري والموارد المائية المصري، “محمد عبد العاطي”، إلى مجلس الأمن، عبر المندوب الدائم لمصر لدى الأمم المتحدة، ونشر نصها على موقع “كايرو 24” المحلي. استجابة لقرار إثيوبيا الأحادي لملء السد الثالث لسد النهضة.

وجاء في الرسالة أن وزير الري تلقى رسالة حول نية إثيوبيا اتخاذ قرار أحادي الجانب لاستئناف ملء سد النهضة الكبير في موسم الأمطار الحالي، والوصول إلى منسوب المياه إلى 600 متر في قسم التدفق السفلي من السد.

وأوضح أن هذا القرار يأتي في غياب اتفاق مصر والسودان وإثيوبيا على القواعد المنظمة لملء وتشغيل سد النهضة، ويتجاهل تمامًا بيان رئيس مجلس الأمن الدولي الصادر في سبتمبر 2021، و يشكل انتهاكًا ماديًا متكررًا لاتفاقية إعلان المبادئ لعام 2015.

وشدد الوزير عبد العاطي في رسالته على أن اتفاقية إعلان المبادئ لا تنص على أن يتم إنشاء وملء سد النهضة في وقت واحد.

وصرح: “في الحقيقة لا لبس في أن المعنى الطبيعي لنص الاتفاقية يقرأ في سياقه وفي ضوء موضوع الاتفاقية والغرض منها، الأمر الذي يتطلب في الواقع من إثيوبيا إبرام اتفاقية ملزمة قانونًا مع مصر”. والسودان بشأن القواعد المنظمة لملء وتشغيل السد قبل بدء الملء والتشغيل “.

وأعرب عن قلقه العميق من أن معظم صور الأقمار الصناعية الأخيرة تظهر تشققات تمتد في الواجهة الخرسانية للسد الثانوي المرتبط بسد النهضة.

واعتبر عبد العاطي هذا الأمر مقلقًا بشكل خاص بسبب عدم امتثال إثيوبيا لالتزامها بإجراء دراسات الأثر البيئي والاجتماعي والاقتصادي المطلوبة التي تقع على عاتق إثيوبيا بموجب القانون الدولي، وتقديمها لمصر، وكذلك عدم تزويد مصر بتفاصيل تصميم سد المستوى الثاني. عصر النهضة.

وجدد وزير الري رفض مصر القاطع لهذه الانتهاكات المتكررة لالتزامات إثيوبيا بموجب قواعد القانون الدولي المعمول بها، بما في ذلك اتفاقية إعلان المبادئ، مؤكدا أن مصر تحمل إثيوبيا المسؤولية الكاملة عن أي ضرر كبير قد يلحق بمصر من جراء هذه الانتهاكات المتكررة. الانتهاكات.

بدأت إثيوبيا في الملء الثالث لسد النهضة دون التوصل إلى اتفاق قانوني ملزم مع دول المصب مصر والسودان بشأن قواعد ملء السد وتشغيله، ودون مراعاة القوانين الدولية واتفاقية إعلان المبادئ لعام 2015 الموقعة بين الدول الثلاث.