رسميا.. إثيوبيا تعلن عن إطلاق سراح قيادات في جبهة تيجراي وعرقيات أخرى

Admin
سياسة

أعلنت الحكومة الإثيوبية، الجمعة، عزمها إطلاق سراح عدد من الشخصيات السياسية المعتقلين، بينهم أعضاء في جبهة تحرير تيغراي، في محاولة لتعزيز الحوار الوطني والوحدة.

وصرحت دائرة الاتصال الحكومي، في بيان، إن الهدف من هذه الخطوة هو تمهيد الطريق لحل دائم لمشاكل إثيوبيا بطريقة سلمية وغير عنيفة، بحسب وسائل إعلام محلية.

وأضافت أن “مفتاح الوحدة الدائمة هو الحوار، حيث إن الحكومة تؤمن بشدة بضرورة معالجة مشاكل إثيوبيا بطريقة حوار شامل”.

وضمت القائمة التي أعلنت عنها خدمة الاتصالات العديد من الأعضاء البارزين في جبهة تحرير تيغراي، بالإضافة إلى قادة معارضة بارزين من عرقيتي أورومو والأمهرة.

وأشار البيان إلى أن العفو عن بعض المعتقلين جاء بهدف تحسين الوضع السياسي، وكذلك لإنجاح الحوار الوطني، معربا عن أمله في أن يقدموا مساهمة أفضل للوطن والشعب.

وجاء تحرك الحكومة بعد ساعات قليلة من تأكيد رئيس الوزراء أبي أحمد على ضرورة المصالحة الوطنية “لوضع حد للانتهاكات” التي شهدتها البلاد، حتى يمكنها التحرك نحو “مستقبل مشرق”.

“نحن بحاجة إلى مصالحة وطنية في هذا الوقت لوضع حد للانتهاكات التي حدثت في بلادنا لأسباب مختلفة منها الصراع الذي دام عاما في أعقاب هجوم يونيو على قوات دفاعنا من قبل الإرهابي التيغرايان الشعبية. جبهة التحرير “.

وأضاف “إذا تمكنا جميعًا من بذل قصارى جهدنا في هذا الوقت الحرج، فسيكون مستقبل إثيوبيا بلا شك مشرقًا، وستقف إثيوبيا على صخرة كدولة لا تقهر”.

وكان وزير الدولة الأثيوبي للشؤون الخارجية “رضوان حسين” أعلن في وقت سابق أن بلاده بصدد إجراء حوار وطني شامل يفضي إلى حل دائم للصراع الداخلي، لا سيما حول مادة في الدستور تتعلق بحوار وطني شامل. الاستفتاء على الانفصال.

أعلنت الأمم المتحدة أن الوضع في شمال إثيوبيا لا يزال “متفجرا” وتداعياته غير متوقعة، مشيرة إلى أن الوضع الإنساني هناك مستمر في التدهور بعد توقف القتال وانسحاب مقاتلي جبهة تيغراي الذين كانوا يتقدمون صوب العاصمة مقابل ذلك. لإعلان انتصار القوات الإثيوبية.

رابط مختصر