قالت مصادر تركية مطلعة إن مهمة قوات بلادها في تأمين مطار كابول الدولي مستمرة رغم تقدم حركة “طالبان” ودخولها العاصمة الأفغانية.

يأتي ذلك مع اقتراب الاتفاق مع الولايات المتحدة على شروط بقاء الجنود الأتراك هناك، بحسب ما أوردته قناة “روسيا اليوم”، دون مزيد من التفاصيل.

وأعلن المتحدث باسم طالبان “ذبيح الله مجاهد”، الأحد، أن عناصر حركته ستفرض الأمن في العاصمة كابول، لمنع أي حالات نهب وسرقة، مؤكدًا أن الحركة لن تسمح باقتحام منازل المدنيين.

غادر الرئيس الأفغاني أشرف غني البلاد قبل إعلان استقالته، بالتزامن مع دخول طالبان العاصمة.

أكد وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، الخميس، استعداد بلاده لتشغيل مطار حامد كرزاي الدولي في العاصمة الأفغانية كابول، مؤكدا أن الأمر سيتبلور في الأيام المقبلة.

وكشف مستشار الأمن القومي الأمريكي، جيك سوليفان، أن الرئيس جو بايدن ونظيره التركي، رجب طيب أردوغان، اتفقا على أن تحصل تركيا على دور قيادي في تأمين مطار كابول، بعد استكمال انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان، المقبل. شهر.

المطار حاليا مؤمن من قبل القوات الجوية الأفغانية، وبشكل دوري من قبل الوكالات العسكرية الأجنبية.

تلعب تركيا، العضو في الناتو، منذ عام 2001، دورًا مهمًا في أفغانستان ؛ حيث انتشر المئات من الجنود هناك.

سيطرت طالبان على كل أفغانستان تقريبًا في ما يزيد قليلاً عن أسبوع، على الرغم من مليارات الدولارات التي أنفقتها الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي على مدار ما يقرب من 20 عامًا لبناء قوات الأمن الأفغانية.

منذ مايو الماضي، بدأت “طالبان” في توسيع نفوذها في أفغانستان، تزامنًا مع بدء المرحلة الأخيرة من انسحاب القوات الأمريكية، والتي من المقرر أن تكتمل بحلول 31 أغسطس.