اعتبرت روسيا، الاثنين، أن “الوضع في كابول يتجه نحو الاستقرار” بعد سقوط العاصمة الأفغانية أمام حركة “طالبان”، الأحد، مشيرة إلى أن الحركة “بدأت بفرض النظام العام”.

وشددت الخارجية الروسية، في بيان، أنها بدأت “التواصل مع ممثلي السلطات الجديدة”.

ومن المقرر أن يلتقي السفير الروسي بممثلي حركة “طالبان”، الثلاثاء المقبل.

ويوم الاثنين، قال مندوب روسيا في مجلس الأمن “فاسيلي نيبينزيا” خلال جلسة طارئة لبحث التطورات في أفغانستان، إنه “لا داعي للقلق مما يحدث في أفغانستان، فقد تم تجنب حمام دم هناك، موضحا أن بلاده ستتعامل مع حركة “طالبان”.

وعلى عكس الدول الغربية التي سارعت لإجلاء دبلوماسييها من البلاد وسط قيام حركة “طالبان” ببسط سيطرتها على جميع أنحاء أفغانستان، أعلنت روسيا أنها ستبقي سفارتها في كابول مفتوحة.

وصرح السفير الروسي دميتري جيرنوف لمحطة التلفزيون الروسية الرسمية، روسيا 24، إن طالبان “مسؤولة عن أمن مقر سفارته”.

والاثنين الماضي قال مسؤول في وزارة الخارجية الروسية “زامير كابولوف” لمحطة “صدى موسكو” الإذاعية الرسمية إن بلاده ستقرر ما إذا كانت ستعترف بالسلطات الأفغانية الجديدة بناء على أفعالها.

وشهدت السنوات الأخيرة تقاربًا بين طالبان وموسكو، التي استضافت ممثلين عن الحركة عدة مرات، كان آخرها الشهر الماضي.