وصرح المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف يوم الجمعة إن هناك تصريحات معادية تصدر من بولندا وإن وارسو يمكن أن تكون “مصدر تهديد”.

قادت بولندا دعوات إلى الاتحاد الأوروبي لتشديد العقوبات ودعوات لحلف شمال الأطلسي لتسليح أوكرانيا في الوقت الذي تحاول فيه مقاومة القوات الروسية التي تتدفق إلى شرقها.

قال ستانيسلاف زارين، المتحدث باسم الأجهزة الأمنية البولندية، إن روسيا تنفذ حملة تضليل منسقة ضد بولندا منذ عدة أيام، بما في ذلك تلميحات إلى أنها قد تشكل تهديدًا لوحدة أراضي أوكرانيا.

وكتب في بيان أرسل عبر البريد الإلكتروني: “الهدف من الإجراءات الروسية هو خلق حالة من عدم الثقة بين بولندا وأوكرانيا، فضلاً عن تشويه سمعة بولندا وتقديمها على أنها دولة خطيرة تؤدي إلى نشوب صراعات في أوروبا الشرقية”.

وصرحت وزيرة البيئة والمناخ البولندية، آنا موسكوا، يوم الاثنين، إن “بولندا فخورة بكونها على قائمة بوتين للدول غير الصديقة”.