روسيا: لا نريد حربا في أوكرانيا وسنقطع علاقتنا بالغرب إذا فرضت عقوبات

Admin
سياسة

قال وزير الخارجية الروسي، “سيرجي لافروف”، دول أمريكا لا تريد حربا مع دول أخرى، لكنها لا تستبعد ؛

وصرح “لافروف”، في مقابلة مع عدد من الإذاعات الروسية، ونريد حربا، وورد عليها: “إذا كان الأمر يتوقف على حرب .. لنسمح بالاعتداء على مصلحنا وتجاهلها “.

“النظر:” نحن بحاجة إلى إجابة واضحة من الغرب بشأن الضمانات وليس مجرد أعذار “، لافتا إلى” روسيا لن تغير موقفها بشأن الضمانات الأمنية بعد تقديم الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي أجوبة عليها “.

وزاد: “الصفات التي قدمتها روسيا بشأن الضمانات ليست مستحيلة، فموسكو تريد أن يتم ذلك معها بشكل مضمون وموثوق”.

ودد “لافروف” بقطع العلاقات مع الغرب في حال تنفيذ تهديداته، بفرضرض عقوبات جديدة، وصرح إنه “تنفيذ تنفيذ تهديداته، بعقوبات جديدة، تُطلق إلى قطع العلاقات، وذلك ليس في مصلحة أحد”.

وردا على سؤال حول، قالت “لافروف” إن “إيجابروف، الولايات المتحدة

“إذا أراد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي أن يناقش تطبيع العلاقات روسيا، فنحن مستعدون وندعوه المجيء إلى موسكو أو سوتشي”، محذرا من “أشخاص يريدون جر كييف إلى حرب مع موسكو”.

واتهم الولايات المتحدة تستخدم أوكرانيا “بشكل لا يوصف”، درع أن كييف نفسها خافت من ذلك،

مضيفا: “51

كما اتهم الولايات المتحدة، بعمل المستحيل لتوتير الأوضاع حول روسيا، وذلك من أجل إشغال موسكو والتفرغ لمواجهة الصين.

وكشف “لافروف”، عن عقد اجتماع جديد، يتعلق بتسوية الأزمة، الأزمة الخارجية، دون تقديم المزيد التفاصيل.

واتفقت الولايات المتحدة ودول أوروبية، على معاقبة روسيا إذا غزت أوكرانيا، وسط تحذيرات من أن أوكرانيا قد تصبح “الشيشان الجديدة”.

وسبق أن أعلنت حلف شمال الأطلسي، أن دوله أعدت من أجل وضع إشارة في حالة تأهب، أرسلت سفنا ومقاتلات للمشاركة دفاعاتها في أوروبا الشرقية، ضدّ الأنشطة العسكرية على حدود أوكرانيا.

وأمريكا الدفاع الأمريكية، أن الولايات المتحدة ترفع من جاهزيتها لنشر جنودها بسبب التوترات التي تشهدها أوروبا.

واندلع الآلاف من القوات الألمانية على الحدود الألمانية، وصل التوتر بين موسكو والغرب إلى أعلى مستوياته، وهناك مخاوف فعلية من اندلاع صراع واسع النطاق في أوروبا الشرقية.

وتحمل صورًا بين دول الأطلسي.

رابط مختصر