أبقى رجل سوري ابنته في غرفة منعزلة لسنوات في دمشق بحجة أنها مريضة. وبحسب “سكاي نيوز”، أفادت وزارة الداخلية السورية، أن شرطة جديدة عرطوز في ريف دمشق تلقت بلاغاً يفيد باحتجاز (عدنان) ابنته (نور) في غرفة معزولة بجوار منزله، نصفها كان تحت الارض.

وتوجهت دورية شرطة من ناحية جديدة عرطوز إلى المكان، وعند التحقيق معه عثرت على فتاة في الثلاثينيات من عمرها محتجزة داخل المكان، تظهر عليها علامات شحوب وإرهاق نفسي وجسدي. تم الإفراج عن الفتاة وإخراجها ونقلها إلى أقرب نقطة طبية لتقديم العلاج اللازم لها، وتم اعتقال والدها. من خلال استجواب الأب، اعترف بأنه احتجز ابنته لعدة سنوات بحجة أنها مريضة.