حذرت الأمم المتحدة من مخاطر أن تواجه أكثر من 20 دولة حول العالم نقصا حادا في الغذاء، منها اليمن وجنوب السودان وشمال نيجيريا.

وقالت الأمم المتحدة في بيان صحفي إن معظم البلدان التي تواجه هذه المشكلة تقع في إفريقيا، لكن النقص الحاد في الغذاء يهدد أيضا الكثير من بلدان آسيا أفغانستان، وفي سوريا ولبنان، وأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي (هايتي).

وذكرت أنه هنالك 34 مليون شخص أجبروا على العيش في مستوى شديد من انعدام الأمن الغذائي الحاد، أي على بعد خطوة واحدة من الجوع المطلق”.

وتعود الزيادة المتوقعة في انعدام الأمن الغذائي بـ”بؤر الجوع الساخنة” في الفترة من مارس حتى يوليو 2021 إلى تأثير عوامل مثل النزاعات المسلحة ووباء فيروس كورونا والأحداث الجوية.