كشفت شركة استخبارات فضائية إسرائيلية، الجمعة، أن روسيا أعادت تحميل نظام الدفاع الجوي المتقدم S-300 من سوريا إلى موسكو وسط غزوها لأوكرانيا.

نشرت ImageSat International صورًا تظهر أن نظام S-300 الموجود في شمال غرب سوريا قد تم تفكيكه في الأسابيع الأخيرة بعد أن كان موجودًا في المنطقة لعدة سنوات، حسبما ذكرت تايمز أوف إسرائيل.

وذكرت الصحيفة الإسرائيلية، أنه تم نقل منظومة الدفاع الجوي الروسية إلى ميناء طرطوس، حيث تم شحنها إلى ميناء نوفوروسيسك على البحر الأسود، وأشارت إلى أنه من المتوقع أن ترسو السفينة في المدينة الساحلية الروسية، الجمعة المقبل.

وتعتقد الشركة أن البطارية أعيدت إلى روسيا من أجل تعزيز دفاعاتها الجوية، التي قيل إنها تضررت جراء الحرب الدائرة في أوكرانيا منذ فبراير الماضي.

في عام 2018، قدمت روسيا نظام الدفاع الجوي المتقدم S-300 للجيش السوري مجانًا، حيث نقلت 3 كتائب مع 8 قاذفات لكل منها إلى نظام بشار الأسد على الرغم من الاعتراضات الشديدة من الولايات المتحدة وإسرائيل.

جاء تسليم روسيا لنظام الدفاع الجوي إلى سوريا في أعقاب إسقاط طائرة تجسس روسية من قبل القوات السورية التي كانت ترد على غارة إسرائيلية فوق الأجواء السورية.

وألقت روسيا باللوم على إسرائيل في الحادث الذي أسفر عن مقتل 15 من أفراد الطاقم الروسي.

على مدى سنوات، ضغطت إسرائيل وحلفاؤها على روسيا لعدم منح سوريا واللاعبين الإقليميين الآخرين نظام S-300، بحجة أنه سيحد من قدرة إسرائيل على تحييد التهديدات، بما في ذلك التهديدات من حزب الله اللبناني.

يشار إلى أن روسيا تحتفظ أيضًا بأحدث أنظمة الدفاع الجوي إس -400 لحماية مصالحها في سوريا.