صحيفة: لبنان لم يتسلم “نشرة حمراء” من الإنتربول بحق كارلوس غصن

Admin
2022-05-20T17:03:25+03:00
سياسة

نفت مصادر قضائية تلقي لبنان “نشرة حمراء” من الانتربول بحق رجل الأعمال السابق كارلوس غصن بناء على مذكرة التوقيف الدولية.

وصرحت المصادر لصحيفة النهار إنه “لن يتم القبض على غصن بأي حال من الأحوال”، مشيرة إلى أن “الإجراءات في هذه القضية تقتضي الاستماع إلى غصن وطلب استرداد ملفه، وإلى أن يتم الفصل في الملف، فإنه لا يزال مستمرا”. ممنوع من السفر “.

أصدرت محكمة في ضاحية نانتير بباريس مذكرة توقيف دولية الشهر الماضي تتعلق بدفع مبالغ مشبوهة تزيد عن 16.3 مليون دولار بين تحالف رينو ونيسان الذي كان يرأسه “غصن” وإحدى الشركات العمانية، بحسب الادعاء، في اتهامات نفاها “غصن”. .

لا يمكن للإنتربول إصدار أوامر توقيف أو بدء التحقيقات أو الملاحقات القضائية، لكن يمكن للمحاكم الدولية أو الدول الأعضاء طلب نشر “النشرة الحمراء”، بينما لا تسمح القوانين اللبنانية بتسليم المواطنين إلى دولة أجنبية لمحاكمتهم.

رجل الأعمال، الذي يحمل الجنسيات الفرنسية واللبنانية والبرازيلية، مقيم في لبنان منذ ديسمبر 2019، بعد هروبه المثير للجدل من اليابان، حيث كان ينتظر المحاكمة بعد اعتقاله عام 2018.

وفي 2020، أصدر الإنتربول مذكرة توقيف بحق “غصن” وأبلغ بيروت أن “غصن هارب من العدالة من اليابان ومطلوب لدى سلطات طوكيو لمحاكمته”.

اعتقل غصن، رئيس شركة نيسان، في اليابان في نوفمبر 2018 ؛ للاشتباه بسوء تصرف مالي مع كبير مساعديه “جريج كيلي”.

وفي كانون الأول 2019، وبينما كان “غصن” ينتظر محاكمته، قام برحلة جريئة، حيث تم تهريبه من اليابان في حقيبة أجهزة صوتية على متن طائرة خاصة، ووصل فيما بعد إلى لبنان.

وصرح غصن في عدة بيانات إنه هرب لأنه لا يعتقد أنه سيحصل على محاكمة عادلة في اليابان، حيث يبلغ معدل الإدانة لدى المدعين حوالي 99٪ في القضايا التي تُحال إلى المحاكمة.

رابط مختصر