طالبان تسيطر على محيط كابل.. وتبدأ القتال لدخول مزار شريف

Admin
سياسة

أعلنت حركة طالبان، السبت، أنها شددت سيطرتها على محيط العاصمة كابول، وبدأت القتال لدخول مدينة مزار الشريف عاصمة إقليم بلخ.

وتبعد قوات الحركة الأفغانية 50 كيلومترا فقط عن العاصمة ولا تظهر أي بوادر على رغبتها في إبطاء تقدمها.

مع سقوط المقاطعات الأفغانية واحدة تلو الأخرى، وبعضها بدون قتال، سيطرت الحركة الآن على 14 من عواصم المقاطعات الأفغانية البالغ عددها 34 مقاطعة منذ 6 أغسطس.

وفي هذا السياق، قال البرلماني الأفغاني، هوما أحمدي، إن طالبان استولت على إقليم لوجار جنوبي العاصمة، بحسب وكالة أسوشيتيد برس.

أمرت السفارة الأمريكية في كابول موظفيها بإتلاف الوثائق الحساسة والرموز الأمريكية التي يمكن لطالبان استخدامها لأغراض دعائية، مع اقتراب مقاتلي طالبان من العاصمة الأفغانية.

وصدرت مذكرة في هذا الصدد تتضمن إتلاف كل ما يحمل شعار السفارة والأعلام الأمريكية التي يمكن استخدامها لأغراض دعائية فيما بعد.

.

يأتي ذلك فيما قال مسؤول أمريكي، السبت، إن جنودا أمريكيين وصلوا إلى كابول للمساعدة في إجلاء موظفي السفارة ومدنيين آخرين من العاصمة الأفغانية.

وكانت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) قد أعلنت في وقت سابق أن كتيبتين من مشاة البحرية وثلث المشاة، بقوة قوامها نحو 3000 جندي، ستصل إلى كابول مساء الأحد.

وفي الميدان، قال مسؤولون محليون يوم الجمعة إن مقاتلي طالبان سيطروا على ثاني وثالث أكبر مدن أفغانستان مع انهيار مقاومة القوات الحكومية وتنامي المخاوف من احتمال تعرض العاصمة كابول للهجوم في غضون أيام.

وأكد مسؤول حكومي أن طالبان سيطرت على قندهار، المركز الاقتصادي في جنوب البلاد، في وقت كانت القوات الدولية تستكمل انسحابها بعد حرب استمرت 20 عامًا.

دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش حركة طالبان إلى وقف هجومها في أفغانستان على الفور، محذرًا من أن “الوضع في أفغانستان يخرج عن السيطرة”.

وأثار القتال مخاوف من حدوث أزمة لاجئين. وصرح مسؤول في الأمم المتحدة إن حوالي 400 ألف مدني أجبروا على مغادرة منازلهم منذ بداية العام، بينهم 250 ألفا منذ مايو الماضي.

رابط مختصر