طالبان تهدئ دول الجوار.. وأمريكا: لن يعترف أحد بها

Admin
سياسة

وسعت حركة “طالبان” إلى تهدئة دول الجوار والبعثات الدبلوماسية، بعد سيطرتها على مراكز عدد من الدول الأفغانية، قبل أن تجدد دول ومؤسسات دولية رفضها لسيطرة طالبان على أراضي أفغانستان بالقوة.

وصرحت الحركة في بيان لها، الجمعة، إنها لن تشكل أي تهديد لدول الجوار أو البعثات الدبلوماسية، داعية المواطنين الأفغان إلى عدم الفرار من المناطق التي دخلتها الحركة.

وأضافت الحركة أنها “ستعفو عن المدنيين والعسكريين من الحكومة بشرط انضمامهم إليها”.

ولفتت إلى أنها تسيطر على مراكز عدد من الأقاليم الأفغانية، فيما تواصل تقدمها في مناطق متفرقة من البلاد.

لكن وزارة الخارجية الأمريكية أكدت أن “الصين وروسيا أعلنتا أنهما لن تعترف بأية حكومة تصل إلى السلطة في أفغانستان بالقوة”.

وصرحت في بيان يوم الجمعة “نبذل كل ما في وسعنا إنسانيا ودبلوماسيا وسياسيا من أجل استقرار أفغانستان”، مشيرة إلى أنها “تدرس تصرفات طالبان التي قالت إنها لن تستهدف منشآت دبلوماسية. . “

الأمر ذاته ذكره حلف شمال الأطلسي “الناتو”، عندما قال عبر أمينه العام “ينس ستولتنبرغ”، إن المجتمع الدولي لن يعترف بحركة “طالبان” كسلطة شرعية في أفغانستان، إذا استولى على السلطة بالقوة.

في الوقت نفسه، أعلن الحاكم السابق لإقليم بلخ الأفغاني، زعيم الجمعية الإسلامية “عطو نور”، تشكيل لجان شعبية لمقاومة حركة “طالبان” شمال أفغانستان.

وأشار مصدر مقرب من حزب “الحركة الوطنية الإسلامية” إلى أنه “عقد يوم الجمعة في مزار الشريف، عاصمة إقليم بلخ شمال غرب البلاد، اجتماعا استثنائيا تقرر خلاله حشد وتنسيق كافة التشكيلات. قوات لدعم الهياكل الدفاعية والأمنية للبلاد في الشمال “.

تدهور الوضع السياسي بشكل كبير في أفغانستان بعد انسحاب القوات الدولية، حيث سيطرت حركة “طالبان” على العديد من المدن ذات الأهمية الاستراتيجية.

بشكل عام، سيطرت “طالبان” حتى اليوم، حسب أحدث البيانات، على 18 من أصل 34 ولاية أفغانية.

رابط مختصر