عبر 13 مؤسسة نفطية وبحثية.. سلطنة عُمان تؤسس تحالف الهيدروجين

Admin
إقتصاد

أعلنت سلطنة عمان، الخميس، عن تأسيس التحالف الوطني للهيدروجين لدفع اقتصاد الهيدروجين في البلاد.

أفادت وكالة الأنباء العمانية الرسمية أن اتفاقية إنشاء تحالف وطني للهيدروجين يعرف باسم “هاي فلاي” تم التوقيع عليها اليوم في مركز التدريب والتطوير التابع لشركة تنمية نفط عمان لتأسيس موقف ثابت للسلطنة على خريطة تطوير الهيدروجين النظيف. الإنتاج والاستخدام، الذي أنشأته وزارة الطاقة والمعادن.

وبحسب الوكالة، فإن هذا التحالف يتكون من 13 مؤسسة رئيسية من القطاعين العام والخاص تشمل الجهات الحكومية ومشغلي النفط والغاز والمؤسسات التعليمية والبحثية، بالإضافة إلى الموانئ التي ستعمل معًا لدعم وتسهيل الإنتاج والنقل. واستخدام وتصدير الهيدروجين النظيف محلياً.

سيعمل التحالف على تعزيز الهيدروجين النظيف من خلال العمل على الاستثمارات والتقنيات والسياسات والخبرة في جميع أنحاء سلسلة توريد الهيدروجين بأكملها. وسيدعم هذا أمن الطاقة الوطني وجهود إزالة الكربون ويؤدي في النهاية إلى انتقال ناجح نحو الاقتصاد الأخضر.

وبحسب المصدر ذاته، فإن وزارة الطاقة والمعادن ستقود هذا التحالف، بتيسير من وحدة طاقات المستقبل التابعة لشركة تنمية نفط عمان، وبمشاركة عدد من الشركات والمؤسسات، بما في ذلك هيئة تنظيم الخدمات العامة، شركة تنمية نفط عمان والشركة العمانية لتنمية الطاقة ومجموعة أوكيو والشركة العمانية للغاز. سائل طبيعي.

يتم إنتاج الهيدروجين من خلال عملية تسمى التحليل الكهربائي، والتي تستخدم إما الوقود الأحفوري أو الطاقة المتجددة، لفصل ذرات الهيدروجين عن الأكسجين عبر تيار كهربائي، وتكلف الكثير من الطاقة لإنتاج الهيدروجين.

يمكن أن يكون تصنيع الهيدروجين عملية خالية تمامًا من الانبعاثات إذا تم استخدام الطاقة المتجددة لتغذية التحليل الكهربائي للمياه بدلاً من الفحم أو الغاز الطبيعي. تُعرف هذه التقنية النظيفة لإنتاج الهيدروجين باسم الهيدروجين الأخضر.

اكتسب الهيدروجين شعبية عالمية في الأشهر الأخيرة كمصدر طاقة جديد نظيف نسبيًا.

تفكر الشركات الكبرى في استخدام الهيدروجين الأخضر كمصدر حيوي لإزالة الكربون من الإنتاج الصناعي، بالإضافة إلى بعض أنواع النقل التي يصعب تحويلها إلى طاقة نظيفة وكهرباء، مثل الشحن وإنتاج الصلب والطيران والشاحنات لمسافات طويلة.

رابط مختصر