أعلنت وسائل إعلام إسرائيلية، مساء الأحد، إغلاق مطار بن غوريون للإقلاع والهبوط، في ظل استمرار قصف المقاومة الفلسطينية رداً على عدوان الاحتلال على غزة.

وصرحت القناة 12 الإسرائيلية إن جيش الاحتلال اعترض صاروخين موجهين باتجاه تل أبيب وآخر باتجاه مطار بن غوريون.

في وقت لاحق، أفادت وسائل الإعلام أن الحركة الجوية عادت إلى مطار تل أبيب بعد تحويل الطرق إلى الجانب الشمالي.

وجاء القصف الفلسطيني في ظل استمرار إسرائيل في استهداف المدنيين في غزة، حيث قتل 10 أشخاص في قصف إسرائيلي جديد للقطاع.

وصرحت وزارة الصحة الفلسطينية، إن إجمالي عدد الشهداء ارتفع إلى 41 شهيدًا بينهم 15 طفلاً و 4 سيدات، فيما أصيب 311 آخرين.

من جهته، قال الناطق باسم الجهاد الإسلامي طارق السالمي للجزيرة مباشر، إنه “لا حديث عن تهدئة، والمواجهة مستمرة مع العدو، والاحتلال سيدفع ثمن جرائمه”.

في غضون ذلك، قالت هيئة الإذاعة الإسرائيلية، إن اتفاق وقف إطلاق النار مع “الجهاد”، الذي كان مقررا الساعة الثامنة صباحا بالتوقيت المحلي، قد تم تأجيله، مؤكدة أن 950 صاروخا أطلقت من داخل غزة باتجاه مدن إسرائيلية ومناطق محتلة منذ البداية. من العملية.