php hit counter
منوعات

داء اللؤلؤة المعدي.. ماذا تفعل بجلدك ؟

المليساء المعدية أو داء اللؤلؤة (Molluscum contagiosum) عدوى جلدية فيروسية تسبب نتوءات أو آفات مرتفعة حميدة على الطبقات العليا من الجلد.

وعادة ما تكون النتوءات الصغيرة غير مؤلمة، وتختفي من تلقاء نفسها ونادراً ما تترك ندوبًا عندما تُترك دون علاج.

تختلف المدة الزمنية التي يستمر فيها الفيروس من شخص لآخر، ولكن يمكن أن تبقى النتوءات من شهرين إلى أربع سنوات.

وتنتشر المليساء المعدية عن طريق الاتصال المباشر مع شخص مصاب بها أو عن طريق لمس جسم ملوث بالفيروس، مثل منشفة أو قطعة من الملابس.

وتتوفر الأدوية والعلاجات الجراحية، لكن العلاج ليس ضروريًا في معظم الحالات. لكن، يمكن أن يكون علاج الفيروس أكثر صعوبة إذا كان لديك جهاز مناعي ضعيف.

وتتميز الآفات أو الحدبات الخاصة بالمليساء المعدية بما يلي:

– حدبات على الجلد بارزة ومستديرة بلون الجلد.
– تكون الحدبات صغيرة الحجم، بقطر أقل عادةً من حوالي ربع بوصة (ما يقرب من 2 إلى 5 ملليمترات).
– وتعلو تلك الحدبات فجوة أو نقطة.
– قد تُصبح حمراء اللون وتلتهب.
– يمكن إزالتها بسهولة بالخدش أو الاحتكاك، وهو ما يؤدي إلى انتشار الفيروس في منطقة الجلد المحيطة.
وبالنسبة للأطفال، عادةً ما تظهر الحدبات على الوجه، والرقبة، والإبطين، واليدين والذراعين. أما بالنسبة للبالغين، فقد تكون المليساء المعدية عدوى منقولة جنسيًا، وغالبًا ما تظهر على الأعضاء التناسلية، وأسفل البطن، وأعلى الفخذين من الداخل وعلى العجز.

 الأسباب وطرق الانتشار:

ينتشر الفيروس المسبب للمليساء المعدية بسهولة من خلال:
– الاتصال المباشر بجلد الشخص المصاب.
– الاتصال بالأشياء الملوثة، مثل الألعاب والمناشف ومقابض الصنبور.
– الاتصال الجنسي بزوج مصاب.
ويساعد خدش أو احتكاك الحدبات على انتشار الفيروس للجلد المجاور.

تشخيص وعلاج المليساء المعدية:

عادةً يستطيع الطبيب تشخيص المليساء المعدية بمجرد النظر إليها. وعادةً تختفي بدون أي علاج خلال 6 إلى 12 شهرًا، ولكن يوصي الأطباء غالبًا بإزالة الآفات، لأنها معدية للغاية. وتتم إزالتها بوضع الأدوية الموصوفة من الطبيب أو المتاحة بدون وصفة طبية بشكل مباشر على الآفات، مثل منتجات إذابة الآفات التي تحتوي على مكونات مثل حمض الساليسيليك أو هيدروكسيد البوتاسيوم، والتي تساعد على إذابة الآفة مع مرور الوقت. وغالبًا ما تكون المراهم المضادة للفيروسات الموصوفة، مثل إيميكيومود (ألدارا، زيكلارا)، فعالة في إزالة آفات المليساء المعدية مع مرور الوقت.

وفي بعض الحالات قد تتم إزالة الآفات عن طريق:

– الكشط.
– التجميد (العلاج بالتبريد).
– العلاج بالليزر.
وللمساعدة في الوقاية من انتشار الفيروس:
اغسل يديك وتجنب لمس الحدبات، كما قد تؤدي حلاقة المناطق المصابة إلى انتشار الفيروس. ولا تشارك أغراضك الشخصية مع الآخرين. وفي حالة وجود مليساء معدية على الأعضاء التناسلية أو بالقرب منها، لا تمارس الجنس لحين علاج الحدبات وإزالتها بالكامل. ويعتقد الخبراء أنه من المرجح انتقال الفيروس بين السباحين من خلال المناشف المشتركة؛ والمعدات، مثل لوحات السباحة؛ أو الاحتكاك المباشر بالجلد المصاب. وللمساعدة على الوقاية من انتشار المليساء المعدية، قم بتغطية الحدبات بضمادات مانعة لتسرب الماء قبل السباحة ولا تتشارك المناشف ولا ألعاب المياه ولا لوحات السباحة مع الآخرين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى