علاج آثار حروق الليزر

Admin
منوعات
25 نوفمبر 2021

علاج آثار حروق الليزر، يعتبر الليزر من طرق العلاج الحديثة في عالم الأمراض الجلدية والتجميل أيضًا، حيث يعتبر من أحدث تقنيات التجميل، وتستخدمه النساء بشكل خاص للتخلص من شعر الجسم، وتحتاج هذه العملية إلى متخصص لأداءها لأنها تحتاج إلى بعض الضوابط والخطوات المهمة، لأن الاستخدام الخاطئ أحيانًا يؤدي إلى ترك آثار للحروق على الجلد، ومن خلال موضوعنا التالي سنتعرف على طرق علاج آثار الحروق. الناتجة عن استخدام الليزر.

حروق الليزر

الليزر من التقنيات العلاجية الحديثة في مجال التجميل، حيث يستخدم لإزالة الشعر من الجسم وعلاج بعض الأمراض الجلدية، حيث أثبت فعاليته الكبيرة في هذا المجال. إزالة الشعر بالليزر للإبطين والساقين ومنطقة البكيني أيضًا. تنتج حروق الليزر من سوء استخدام الجهاز وانقطاع درجة الحرارة لأكثر من الفترة المجمعة، أو لأن جودة الجلد لا تتحمل أشعة الليزر الموجودة عليه.

أعراض حروق الليزر

تظهر بعض علامات الحروق في المنطقة التي تم فيها استخدام الليزر، ومنها ما يلي:

  • ظهور انتفاخ في منطقة الحرق.
  • يتغير لون الجلد في المنطقة المصابة إلى اللون الأحمر بسبب التهاب الجلد.
  • ارتفاع درجة الحرارة المصاحبة.
  • ظهور تقرحات على الجلد.
  • تقشير الجلد.
  • طفح جلدي مع حكة.
  • تورم في المنطقة المصابة.
  • الشعور بألم مزعج للغاية.

كما نجد أنه من الطبيعي أن تظهر بعض العلامات البسيطة إذا تمت عملية الليزر بنجاح أيضًا، ومن هذه العلامات ما يلي:

  • احمرار طفيف في المنطقة التي تم استهداف الليزر فيها، ولكنه يختفي بسرعة بعد بضع ساعات من جلسة الليزر.
  • تهيج الجلد.
  • متسرع.
  • تلون الجلد.

علاج آثار حروق الليزر

يتم تحديد طريقة علاج الحروق بالليزر بناءً على درجة الحروق، حيث نجد أن معظم حالات الحروق بالليزر بسيطة وسهلة العلاج في المنزل، إلا في الحالات الشديدة. تشمل طرق علاج آثار حروق الليزر ما يلي:

  • علاج الحروق بالليزر من الدرجة الأولى لا يتطلب الذهاب للطبيب أو وضع أي كريمات أو مراهم لعلاج الحروق، حيث يمكن أن يكفي استخدام كمادات الثلج لفترة قصيرة، وتناول أي نوع من المسكنات في حالة عدم تحمل الألم. .
  • علاج حروق الليزر من الدرجة الثانية وفي هذه الحالة يلزم التوجه للطبيب المختص لاتخاذ الإجراءات اللازمة.
  • يجب أن يتوجه علاج حروق الليزر من الدرجة الثالثة فورًا إلى الطبيب للحصول على الرعاية الصحية المناسبة وتناول المضادات الحيوية التي يصفها الطبيب في هذه الحالة لعلاج الحرق.

طرق علاج آثار حروق الليزر الطبيعية

يسهل علاج حروق الليزر بخطوات بسيطة وطرق طبيعية في حالة الحروق الطفيفة ومنها ما يلي:

  • تبريد المنطقة المحروقة، حيث أن حروق الليزر ناتجة عن ارتفاع درجة الحرارة، وأنسب طريقة للتعامل مع هذه الحالة بشكل مباشر هي تبريدها، حيث يساعد الماء البارد على تبريد درجة حرارة الجرح ويسرع من تعافيه، ويفضل استخدم الماء البارد من الصنبور مباشرة، وليس مثلجًا في هذه الحالة.
  • تغطية مكان الحرق بطبقة من فيلم لاصق طبي بدون تغليفه.
  • كما يجب عدم وضع أي نوع من الكريم أو أي مادة دهنية على منطقة الحرق.
  • تناول بعض أنواع المسكنات لتسكين الألم، مثل الباراسيتامول أو الإيبوبروفين.

يمكن أيضًا استخدام بعض الوصفات الطبيعية لعلاج آثار حروق الليزر. ومن أهم هذه الطرق ما يلي:

  • جل الصبار: يحتوي جل الصبار على خصائص ترطيب تساعد في التئام الجروح. يمكن وضع طبقة من جل الصبار على منطقة الحرق مرتين حتى تلتئم تمامًا.
  • العسل: من المعروف أن للعسل فوائد عديدة للصحة، كما يدخل في العديد من علاجات البشرة، ومنها ما أثبتته التجارب في فعاليته في علاج الحروق. يمكن استخدام العسل الطبيعي عن طريق وضع طبقة خفيفة على حروق الليزر حتى تلتئم الجروح.
  • زهرة الآذريون: تحتوي عشبة زهرة الآذريون على خصائص مضادة للالتهابات تساعد في علاج الحروق، وقد ثبت ذلك من خلال التجارب العلمية.

أسباب الحروق بالليزر

بالطبع هناك بعض الأسباب التي تؤدي إلى التعرض لحروق الليزر، ومنها ما يلي:

  • المتخصصين غير المؤهلين.
  • المتخصصين الذين ليس لديهم خبرة في هذا المجال وليسوا مدربين تدريباً عالياً.
  • تسليط الليزر بشكل غير صحيح على الجلد.
  • اختيار جهاز الليزر غير المناسب.
  • زيادة تركيز طبقة الميلانين.
  • لا تستخدم جل تبريد خاص.

ما هي درجات حروق الليزر؟

يتم تحديد درجة الكتابة بالليزر على أساس الفترة التي تم خلالها انخفاض درجة الحرارة إلى ثلاث درجات، على النحو التالي:

  • حروق الدرجة الأولى هي حروق حدثت في الطبقة الخارجية من الجلد، ولا ينتج عنها فقاعات في الجلد ولا تترك أي أثر أو ندوب بعد العلاج.
  • حروق من الدرجة الثانية تؤثر على الطبقة الخارجية والطبقة الداخلية من الجلد وتؤدي إلى ألم شديد.
  • حروق الليزر من الدرجة الثالثة، والتي تعتبر من أخطر حالات الحروق التي يجب التعامل معها بحذر شديد، حيث تخترق طبقة الجلد وتصل إلى النهايات العصبية، إلا أن هذه الحالات تعتبر نادرة.

بعض التوصيات الهامة في حالات الحروق بالليزر

الشعور بألم شديد لا يمكنك تحمله من أهم علامات الإصابة بحروف الليزر، لذلك من الضروري إعادة الاتصال بالمركز الذي أجريت فيه جلسات الليزر، وهناك مجموعة من النصائح التي يجب اتباعها للتخلص منها الحروق وعدم ترك اثار او ندوب كالتالي:

  • يجب استخدام نوع من الكريم يحتوي على جل الصبار لتسريع الشفاء، ولكن تجدر الإشارة إلى أن هناك بعض أنواع البشرة التي لا يصلح لها هذا النوع من الكريم.
  • تعمل الكمادات الباردة على تقليل درجة حرارة منطقة الحرق، مما يساعد على تقليل المضاعفات، حيث تساعد بطريقة طبيعية في تخفيف الألم عن طريق تخدير المنطقة المصابة، ويجب عدم وضع الثلج على الجرح لأن الثلج يؤدي إلى نتيجة معاكسة.
  • من أجل تخفيف الألم، يمكنك تناول المسكنات.
  • لا تثقب أو تجرد البثور في منطقة الحرق.
  • احرص على عدم تعريض الجرح لأشعة الشمس، وضع واقي الشمس على منطقة الحرق أو قم بتغطيته بضمادة مناسبة.
  • في حالة ظهور علامات عدوى أو عدوى، يجب مراجعة الطبيب المختص على الفور.

الحماية من حرق الليزر

لتجنب الإصابة بحروق الليزر، يجب اتباع الإرشادات التالية:

  • يجب إجراء جلسات الليزر في عيادات متخصصة ومعروفة في هذا المجال.
  • قبل إجراء هذه الجلسات، يجب التأكد من نوع الجهاز وصلاحيته.
  • يجب الحرص أيضًا على معرفة نوع وجودة الليزر المستخدم والتأكد من ملاءمته لنوع الجلد.

في نهاية موضوعنا السابق نتمنى أن نكون قد جمعنا كل المعلومات المتعلقة بأساليب علاج آثار حروق الليزر، كما أوضحنا أهم التوصيات لطرق العلاج ودرجات الحروق بالليزر.

رابط مختصر