غزة.. المقاومة تبدأ الرد على عدوان إسرائيل برشقات صاروخية في “تاسعة البهاء”

Admin
سياسة

أطلقت المقاومة الفلسطينية، عند الساعة التاسعة مساء الجمعة، قطاع غزة (18:00 بتوقيت جرينتش)، عشرات الصواريخ على أهداف إسرائيلية، فيما كان الرد الأول من الفصائل على العدوان الإسرائيلي الذي يشنه جيش الاحتلال على غزة منذ ساعات. مما أسفر عن مقتل 10 فلسطينيين بينهم فتاة والقيادي البارز في حركة الجهاد الإسلامي “تيسير الجعبري”.

قالت مواقع إخبارية فلسطينية، إن ما لا يقل عن 4 انفجارات صاروخية انطلقت من أماكن في غزة، باتجاه مناطق في غلاف غزة تعج بالمستوطنات، بالإضافة إلى مناطق أخرى بعيدة عن الغلاف، فيما سمع دوي انفجارات متقطعة ناتجة عن القبة الحديدية الإسرائيلية. اعتراض هذه الصواريخ.

وبحسب وسائل إعلام عبرية، انطلقت صفارات الإنذار في مناطق نيرعام وأور حنير وجابيم ولاكيش وسديروت وغوش دان وبات يام وحولون وريشون. لتسيون “في تل أبيب، الأراضي المحتلة.

إن إطلاق المقاومة الفلسطينية للصواريخ عند الساعة التاسعة مساءً، علامة رمزية على رد حركة “الجهاد”، حيث اشتهرت تلك الساعة بردود الحركة على العدوان الإسرائيلي، وعرفت في غزة بـ ” التاسع من البهاء “، في إشارة إلى الراحل زعيم” الجهاد الإسلامي “. بهاء أبو العطا الذي اغتالته إسرائيل عام 2019، حينها ردت حركة “الجهاد” بالصواريخ في تمام الساعة التاسعة مساءً.

يشار إلى أن جيش الاحتلال، بعد عدوانه على غزة، الجمعة، أعلن عن “حالة خاصة” على الجبهة الداخلية، حيث أمرت قيادة جبهة الطوارئ في الداخل المحتل المستوطنين بالبقاء بالقرب من الملاجئ في دائرة نصف قطرها 80 كم. في حين تم تفعيل نظام القبة الحديدية في محيط غطاء غزة والقدس المحتلة وتل أبيب.

وصرحت صحيفة “هآرتس” العبرية إن الجيش الإسرائيلي استدعى قوات الاحتياط ونقل لواء النخبة “غولاني” وسلاح المدرعات إلى حدود قطاع غزة.

في إطار استعداد الاحتلال للرد على المقاومة الفلسطينية قالت هيئة الإذاعة الإسرائيلية إن الطائرات في مطار بن غوريون تم توجيه مسارها باتجاه الشمال خوفا من إطلاق صواريخ من غزة.

أصدر رئيس الوزراء نفتالي بينيت ووزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس بيانًا مشتركًا، قالا إن العملية الإسرائيلية تهدف إلى “إزالة تهديد ملموس لمواطني إسرائيل”.

رابط مختصر