سميت الخيول غير العربية، الحصان العربي من أكثر الأشياء التي يشغلها كل الفرسان والحكومات العربية في كل مكان، سواء في دول الخليج أو بلاد الشام، ومنذ عصور ما قبل الإسلام كان رفيقهم في حروبهم. في فتوحاتهم وفي تنقلاتهم من مكان إلى آخر.

دعا غير العرب من قبل الخيول

قال نبينا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم عن الخيول أنها في نواياها الحسنة حتى يوم القيامة، فشرح لنا في الحديث الشريف معنى الخيول من قديم الزمان إلى يوم ذلك اليوم. فضيلتها وخيرها الدائم إلى يوم القيامة، ولها إسطبلات لتربيتها وتعليم أبنائها الركوب، ليكونوا فرسانًا أقوياء وشجعانًا.

الجواب هو:

الخيول عربية أصيلة والبعض الآخر هجين أو لها أسماء أخرى.

يعتبر العرب الأصيلون من أقدم السلالات في العالم وينحدرون من المناطق الصحراوية في الشرق الأوسط، ومن هناك ينتشرون في جميع أنحاء العالم.