فاقد الطهورين لا يترك الصلاة ويصلي على حالته

Admin
منوعات
29 أغسطس 2021

ومن ينقصه طهارتان لا يترك الصلاة ويصلي على حاله. ومعلوم أن لصحة الجملة عدة شروط، ومن أهم هذه الشروط طهارة النجاسة الكبرى والصغرى. والنجاسة قسمان: نجاسة كبرى، ونجاسة صغيرة. والنجاسة الصغرى تقتضي من المسلم أن يتوضأ فقط كإخراج الهواء والبول والتبرز، وأكبر النجاسة هو ما يجبر المسلم على الاغتسال أثناء الطهارة، كالنجاسة. وأما النجاسة فهي نجاسة مادية، وهي تصيب بدن المسلم أو لباسه أو مكانه. من كرس نفسه للصلاة أيضًا، فلننتقل الآن إلى السؤال الذي أمامنا، وهو يفتقر إلى الطهارتين، لا يترك الصلاة ويصلي كما هو.

ومن ينقصه طهارتان لا يترك الصلاة ويصلي لحالته.

ومسألة الطهارة من أهم المسائل الفقهية التي يسأل عنها الناس كثيرا. ومسألة الطهارة بحر لا شاطئ له، والذي ينقصه الطهارة هو الذي نجس ففقد الماء والسطح والأرض اللازمة للتيمم. وفي هذه الحال لا يترك الصلاة، بل يلزمه الصلاة على حالها، لما يصلي من صلاته وصحته بإذن الله تعالى، حتى لا ينقض عن الصلاة. في طهارة والله تعالى أسمى وأعلم.

نأتي بكم أيها المتابعون الأعزاء إلى ختام هذا المقال الذي نتعرف فيه على الإجابة الصحيحة لسؤال إنسان في حالة طهارة.

رابط مختصر