فايننشال تايمز: واشنطن ذكرت الإمارات بضرورة محاربة تهرب روسيا من العقوبات

Admin
2022-06-23T13:26:27+03:00
سياسة

وصرحت صحيفة “فايننشال تايمز” البريطانية، إن واشنطن ذكرت الإمارات بضرورة توخي اليقظة من أجل مكافحة التهرب الروسي من العقوبات، وسط تقارير عن تدفق أموال غير مشروعة.

ووفقًا للصحيفة، تأتي هذه التحذيرات وسط قلق غربي من أن الحليف الخليجي سيتجه إلى تركيا كملاذ للأموال غير المشروعة المرتبطة بالكرملين.

ورحب والي أديومو، نائب وزير الخزانة الأمريكية، بالتزام المؤسسات الإماراتية بمنع غسيل الأموال، لكنه قال إن الدولة الخليجية، مثل غيرها من المراكز المالية العالمية، لا تزال “مهددة بتدفق الأموال غير المشروعة”.

وصرح أديومو في كلمة ألقاها أمام مائدة مستديرة في الإمارات يوم الأربعاء “نعلم أن البنوك الروسية اعتمدت على ممارسة دفع مضللة واستخدمت شركات وهمية لإخفاء الطبيعة الحقيقية لمعاملاتها”.

وأضاف أنه يتعين على المؤسسات المالية توخي الحذر الشديد عند التعامل مع المعاملات التجارية المتعلقة بروسيا وإدارة المخاطر المتعلقة بالمؤسسات المالية المتأثرة بالنظام المالي الروسي.

منذ الغزو الروسي لأوكرانيا، تم وضع المئات من رجال الأعمال والشركات الروسية على قوائم العقوبات في ما يقرب من 30 دولة، بما في ذلك الولايات المتحدة.

أخبر المسؤولون الإماراتيون نظرائهم الغربيين أن الأفراد الروس الذين عوقبوا لن يتمكنوا من القيام بأعمال تجارية في البلاد.

وأضافت الصحيفة أن مسؤولين غربيين أقروا بصرامة البنوك الإماراتية في التعامل مع عشرات الآلاف من الروس الذين توافدوا على المركز المالي الخليجي منذ الغزو.

تدرك المؤسسات المالية الدولية التي يوجد مقرها في الإمارات المخاطر، بعد أن تعرضت سابقًا لغرامات نتيجة معاملات مالية تتعلق بالعقوبات المفروضة على إيران المجاورة.

يقول الأشخاص المطلعون على إنشاء الشركات والشركات وتأمين التأشيرات للمقيمين الروس الجدد إن الحذر الشديد من عملائهم قد يؤدي إلى تأخير ومشاكل في فتح الحسابات وتحويل الأموال، لكن الكثيرين، وخاصة الأثرياء، كانوا قادرين على التحويل المال لدولة الإمارات العربية المتحدة وشراء العقارات.

وأشار “أديومو”، الذي وصل إلى الإمارات مطلع الأسبوع الجاري، إلى أن بلاده قد تلجأ إلى استهداف مواطنين غير أميركيين لتقديم “دعم مادي” لكيانات فرضت عليها عقوبات.

وأعرب الدبلوماسيون عن قلقهم إزاء الوجود الواضح لليخوت والطائرات الخاصة في الإمارات العائدة لرجال أعمال روس تمت معاقبتهم.

وشوهد اليخت “Madame Go” المملوك للبرلماني الروسي “أندريه سكوتش”، والذي فرض عليه، وهو يرسو في ميناء راشد بدبي.

ويرسي اليخت “أندريه ميلينشينكو” (Motor Yacht E) في رأس الخيمة منذ عدة أشهر. وفرضت على رجل الأعمال في مجال الفحم والأسمدة عقوبات في عدد من الدول من بينها بريطانيا والاتحاد الأوروبي.

ووصل أديومو، الأربعاء، إلى تركيا، حيث سيلتقي بمسؤولين حكوميين هناك، بالإضافة إلى أعضاء مؤسسات مالية وبنوك في أنقرة واسطنبول.

عارضت تركيا، العضو في الناتو، الغزو الروسي لأوكرانيا وقدمت دعمًا عسكريًا في شكل طائرات بدون طيار إلى كييف. لكنها أبدت استعدادها لعدم الإضرار بعلاقاتها مع روسيا الشريكة في مجال الطاقة والتجارة والسياحة، وامتنعت عن تنفيذ العقوبات التي فرضها الغرب على موسكو.

وصرح مسؤول أمريكي إن “أديومو” ستعمل في هذه الزيارة على مناقشة “القضايا الاقتصادية الإقليمية، ومكافحة تمويل الإرهاب، وتنسيق تنفيذ مختلف العقوبات ضد روسيا بسبب حربها في أوكرانيا”.

رابط مختصر