فتح القسطنطينية الخليفة

Admin
منوعات

فتح الخليفة القسطنطينية من؟ كانت القسطنطينية في الماضي عاصمة الإمبراطورية الرومانية، أي خلال القرن الرابع الميلادي، ثم عاصمة الدولة البيزنطية من نهاية القرن الرابع حتى منتصف القرن الخامس عشر الميلادي، ومن ثم تمكن الخليفة المسلم من إدارتها. لغزوها وأخذها عاصمة للمسلمين.

فتح الخليفة القسطنطينية

فتح الخليفة محمد بن مراد بن محمد العثماني، الملقب بأشهر ألقابه محمد الفاتح، ويسمى أيضًا مبشر البشارة، السلطان الفاتح، الجليل، الملك المجاهد، وأبو الفتح، محمد خان الثاني بن مراد بن محمد العثماني، المعروف في السلطان التركي الثاني. يُعرف محمد هان بن غازي مراد، الخليفة الفاتح للقسطنطينية “إسطنبول الآن” باسم محمد الثاني. يعتبر محمد الفاتح السلطان السابع لعائلة عثمان والحاكم الخامس من حيث لقب سلطان وقبله استطاع الحصول على لقب سلطان لأخيه وأبيه وجده.

سمي السلطان محمد الفاتح صاحب البشارة، وسبب كنيته بهذا الاسم هو اعتقاد عدد من المسلمين أن نبوءة محمد، صلى الله عليه وسلم، أن فتح القسطنطينية تحققت من قبل. محمد الفاتح ولقبه لدول أوروبا هو الترك الكبير محمد الفاتح كان مهمًا جدًا من حيث الإنجازات الإسلامية بالإضافة إلى مهارته منذ تحقيقه لعدد كبير من الانتصارات والنتائج العسكرية، حكم السلطان محمد الفاتح من من عام 848 إلى 849 هـ الموافق 1444 إلى 1446 م، ومن 855 إلى 886 هـ، أي أن فترة حكمه استمرت عامين، برعاية الأسرة المالكة العثمان. ولي عهدها هو يزيد الثاني.

ولد محمد الفاتح عام 833 هـ الموافق 1429 م وتوفي عام 886 هـ الموافق 1481 م، ودفن السلطان محمد الفاتح بمسجد الفاتح بتركيا باسطنبول، ووالده مراد الثاني ووالدته خديجة، انا خاتون كان السلطان محمد الفاتح مدرسا للغات التركية والعربية والعبرية والفارسية والرومانية والصربية واللاتينية.

من هو السلطان محمد الفاتح؟

استطاع السلطان محمد الفاتح أن يحكم الدولة العثمانية مرتين، المرة الأولى بعد وفاة شقيقه الأكبر علاء الدين العثمان، وخلال تلك الفترة كان محمد الفاتح لا يزال طفلاً صغيراً، وبالتالي لم يكن قادراً على الحكم بشكل كامل. الأمر الذي سمح بدوره للأوروبيين بالاستفادة منه، فخرقوا الهدنة التي أبرمت بين العثمانيين والأوروبيين وشنوا هجومًا عسكريًا على الدولة العثمانية

أجبر هذا الهجوم السلطان مراد على العودة إلى السلطة لإنقاذ الدولة العثمانية من الخطر الذي أحاط بها، فساد الإنكشارية في أدرنة العاصمة، لذلك عاد السلطان مراد مرة أخرى لتولي مقاليد السلطة ودفع جنوده إلى الحرب عبرها. أوروبا وخاصة في بلدة أرناؤوط.

دفع السلطان مراد جيشه حتى يتمكنوا من قمع الفساد وقمع الفتنة التي تسبب بها اسكندر بك، لكن خلال تلك الاشتباكات مات السلطان مراد، فاستطاع السلطان محمد أن يتولى مقاليد السلطة، وكانت تلك المرحلة من أكثر المراحل المراحل التي شهدت فيها الدولة العثمانية تطوراً وازدهاراً.

تميز عهد السلطان محمد الفاتح بازدهاره وقوته وتطوره، فضلاً عن اندماج تلك الحقبة مع المسيحية والإسلام، نتيجة استيلاء الدولة العثمانية على العديد من المؤسسات التابعة للإمبراطورية البيزنطية، واتخذت من العاصمة الرومانية، وكانت من أهم مراكز الثقافة الإسلامية.

إنجازات السلطان محمد الفاتح

أنشأ السلطان محمد الفاتح عددًا كبيرًا من المدارس والتكايات والمكتبات والصناديق والمؤسسات الخيرية، واعتنق عدد كبير من أرناؤوط والشناقين الإسلام في عهد السلطان محمد الفاتح، بالإضافة إلى قدرته على فتح القسطنطينية. “اسطنبول الآن” واعتبرها عاصمة الدولة العثمانية والمسلمين.

كان السلطان محمد الفاتح مثقفًا وعالمًا وعبقريًا عظيمًا، وكان يتحدث العربية واللاتينية والرومانية والصربية والعبرية والفارسية بالإضافة إلى لغته الأم التركية، وكان للسلطان عدد كبير من الهوايات والاهتمامات كمنتج للخواتم ورسم الخرائط والبستنة وعدد كبير من الاهتمامات الأخرى.

في النهاية سنعرف أنه غزا القسطنطينية الخليفة محمد بن مراد بن محمد العثماني المعروف بلقبه الأشهر محمد الفاتح.

رابط مختصر