فرار عضو بالبرلمان الأفغاني إلى إيران.. والحكومة تعرض على طالبان تقاسم السلطة

Admin
سياسة

كشف مصدر أفغاني، الخميس، أن اجتماع المفاوضين في قطر عرض على طالبان اتفاق تقاسم السلطة مقابل وقف العنف، فيما واصلت طالبان تقدمها الميداني، وفر أحد أعضاء البرلمان إلى إيران.

وصرح مصدر في فريق التفاوض التابع للحكومة الأفغانية لوكالة فرانس برس، شريطة عدم الكشف عن هويته: “نعم، قدمت الحكومة عرضًا عبر الوسيط القطري. الاقتراح يسمح لطالبان بتقاسم السلطة مقابل وقف العنف في البلاد”.

من جهته، قال رئيس اللجنة الأفغانية العليا للمصالحة الوطنية عبد الله عبد الله، إنه لم يتم تسجيل أي تقدم في مفاوضات السلام حتى الآن.

وأشار خلال لقائه بممثلي عدد من الدول الأجنبية في العاصمة القطرية الدوحة، الخميس، إلى أن الوضع في بلاده حساس وخطير.

وأضاف أنه بسبب عدم جدية طالبان في عملية السلام، لم يتم تسجيل أي تقدم في الأشهر الأخيرة.

وأوضح أنه إذا أرادت طالبان كسب ثقة الشعب والحكومة، فعليهم أولاً وقف هجماتهم على المدن الكبرى.

وعلى الأرض، كشف مصدر أمني أفغاني، أن عضو البرلمان الأفغاني من ولاية فراه، وقائد الجيش في المحافظة ورئيس مجلس المحافظة، قد فروا إلى إيران، بعد التقدم الذي أحرزته حركة طالبان.

وسيطرت حركة طالبان، الخميس، على مقر لسلك عسكري في ولاية قندوز شمال أفغانستان، في خطوة هي الأولى من نوعها منذ التصعيد الأخير للمواجهات.

ارتفع حتى صباح اليوم الخميس عدد مراكز المقاطعات الأفغانية التي سيطرت عليها حركة “طالبان” في الأيام السبعة الماضية إلى 10.

تصاعد مستوى العنف في أفغانستان منذ بداية مايو الماضي، مع اتساع نفوذ طالبان، تزامنًا مع بدء المرحلة الأخيرة من انسحاب القوات الأمريكية، والتي من المقرر أن تكتمل بحلول 31 أغسطس.

وتشهد أفغانستان حربًا منذ عام 2001، عندما أطاح تحالف عسكري دولي بقيادة واشنطن بحركة طالبان، لأنها كانت مرتبطة في ذلك الوقت بالقاعدة، التي تبنت هجمات 11 سبتمبر من نفس العام في الولايات المتحدة.

رابط مختصر