أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية، الأحد، أن باريس نشرت تعزيزات عسكرية ومعدات جوية في الإمارات لتسهيل إجلاء رعاياها في الساعات القليلة المقبلة من كابول إلى أبوظبي.

وأضافت أنها “نقلت سفارتها إلى مطار كابول في ظل تدهور الأوضاع في العاصمة الأفغانية”، داعية رعاياها هناك إلى مغادرة الأراضي على الفور.

وبحسب ما أوردته وكالة الأنباء الفرنسية “فرانس برس”، فإن فرنسا تبذل حاليًا كل ما في وسعها لضمان سلامة مواطنيها الذين ما زالوا في أفغانستان، وهو “أولويتها المطلقة”.

وأعلن المتحدث باسم طالبان “ذبيح الله مجاهد”، الأحد، أن عناصر حركته بدأت بالسيطرة على العاصمة الأفغانية كابول ومبانيها الحكومية، بعد أن غادرت قوات الأمن العاصمة.

وأوضح مجاهد، في تغريدة على موقع “تويتر”، أن الحركة ترغب في بسط سيطرتها على العاصمة كابول بطريقة سلمية، وأنها لا تستخدم القوة لتحقيق هذا الهدف.

وفي وقت سابق، أفادت مصادر محلية، أن الرئيس أشرف غني غادر البلاد، تزامنًا مع وصول مقاتلي طالبان إلى أطراف العاصمة كابول.

منذ مايو الماضي، بدأت حركة طالبان في توسيع نفوذها في أفغانستان، بالتزامن مع بدء المرحلة الأخيرة من انسحاب القوات الأمريكية، والتي من المقرر أن تكتمل بحلول 31 أغسطس.

حتى يوم الأحد، تمكنت طالبان من السيطرة على 31 من أصل 34 مقاطعة أفغانية، بما في ذلك العاصمة كابول.