فضل صيام عاشوراء ابن باز يوم عاشوراء من الأيام المهمة عند المسلمين. والصوم يكفر عن ذنوب السنة التي سبقته، وهو اليوم الذي خلص فيه الله موسى وقومه من فرعون وقومه. صيام يوم عاشوراء وصحة حديث عاشوراء.

فضل صيام عاشوراء لابن باز

صوم يوم عاشوراء سنة مستحبة. النبي – صلى الله عليه وسلم – والصحابة صاموه، ونبي الله موسى – عليه السلام – قبل ذلك بفضل الله تعالى ؛ ولأنه يوم خلص الله فيه موسى وقومه، وهلك فرعون وقومه، فصامه موسى وبنو إسرائيل بفضل الله تعالى، ثم النبي – صلى الله عليه وسلم – صامها بفضل الله تعالى وتقديرا لنبي الله موسى عليه السلام. والنبي – صلى الله عليه وسلم – على الأمة، ولما أمر الله برمضان قال: “من شاء صومه، ومن شاء تركه”. وأخبر – صلى الله عليه وسلم – أن صوم الله يكفر به السنة التي سبقته، والأفضل أن يصوم قبله بيوم أو بعده بيوم خلاف. لليهود. عن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – أنه قال: (صوموا قبله بيوم أو بعده). إذا صام قبله بيوم أو بعده، أو صام اليوم السابق له، واليوم الذي يليه، أي صام ثلاثة أيام، فهذا كله حسن، ويخالف أعداء الله اليهود.

لماذا نصوم يوم عاشوراء؟

بعد أن تحدثنا عن فضل صيام عاشوراء لابن باز سنتعلم لماذا نصوم يوم عاشوراء. وسبب صيام عاشوراء أنه اليوم الذي خلص فيه الله تعالى موسى وشعبه، وأغرق فرعون وقومه. فصامها موسى شكرًا، ثم صامها رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقد ورد في الصحيحين عن معاوية – رضي الله عنه – أنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: هذا هو يوم عاشوراء، ولا يدون الصائمون، فالصائم مكتوب لمن يصوم. ليصوم إن شاء وليفطر. قال العلماء: صيام عاشوراء ثلاثة مستويات: أكملوه بصيام قبله بيوم، وبعده بيوم، ثم صيام التاسع والعاشر، وأقل ما يكون في السنة صيامه. العاشرة وحدها، وأجر الصيام هو كفارة عن العام السابق، فقد جاء في صحيح مسلم عن أبي قتادة الحارث بن ربيع أنه قال: رسول الله صلى الله عليه وسلم. عليه – سئل عن صيام يوم عاشوراء؟ قال: تكفر السنة السابقة.

حكم صيام يوم عاشوراء

عند الحديث عن فضل صيام عاشوراء لابن باز لا بد من ذكر حكم صيام يوم عاشوراء. صيام يوم عاشوراء من السنن التي يرويها الرسول صلى الله عليه وسلم، وفي صيامه شكر الله تعالى على نصره لنبيه موسى – صلى الله عليه وسلم – والمؤمنين به. له. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم، صائم يوم عاشوراء، ويحثه على ذلك، في قوله: “هذا هو يوم عاشوراء ما لم تكتب الله صومًا، وأنا أصوم عليه. مثلكم أن تصوموا فأنا أحب أن أفطر أفطر “كما أوصى النبي صوم يوم التسعة أي اليوم الذي يسبقه، وصيام اليوم الذي يليه، أو واحد منهم. لذلك من واجب المسلمين أن يحرصوا على صيام يوم عاشوراء لما فيه من فضل وأجر بإذن الله.

صحة حديث عاشوراء

قبل أن نختتم حديثنا عن فضل صيام عاشوراء لابن باز، سنتعرف على صحة حديث صيام عاشوراء. وردت أحاديث كثيرة صحيحة تدل على سنة صيام يوم عاشوراء.

  • الحديث الأول: عن عبد الله بن عباس – رضي الله عنه – قال: لم أر النبي صلى الله عليه وسلم فحرص على صيام يوم شاء. على أي يوم آخر ما عدا هذا اليوم، يوم عاشوراء، وهذا هو شهر عاشوراء “.
  • الحديث الثاني: عن عبد الله بن عمر رضي الله عنه أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال: (صوم يوم عاشوراء أرجو أن يكفر الله عنهم). العام الذي سبقه “.
  • الحديث الثالث: عن عبد الله بن عباس – رضي الله عنه – قال: جاء النبي صلى الله عليه وسلم إلى المدينة المنورة ورأى اليهود يصومون يوم عاشوراء، قال: ما هذا؟ قالوا: هذا يوم طيب. هذا هو اليوم الذي أنقذ الله فيه بني إسرائيل من عدوهم، فصام عليه موسى. قال: أَحِقُ بموسى منك، فصام وأمر بصومه.
  • الحديث الرابع: عن ربيعة بنت معاذ – رضي الله عنها – قالت: أرسل النبي صلى الله عليه وسلم في صباح عاشوراء إلى قرى. الأنصار: من أفطر فعليه أن يصوم. قالت: كنا نصوم من بعده، ونصوم أولادنا، ونصنع لهم لعبًا من القذف.
  • الحديث الخامس: عن سلامة بن الأكوع – رضي الله عنه – قال: أرسل النبي صلى الله عليه وسلم رجلاً ينادي الناس يومه. عاشوراء: من يأكل فليصوم.

وهكذا وصلنا إلى نهاية مقالنا الذي تحدثنا فيه عن فضل صيام عاشوراء لابن باز، وعن سبب صيامنا يوم عاشوراء، وعن حكم صيام عاشوراء، وعن صحة ذلك. من حديث عاشوراء صيام.