فورين بوليسي: الشرق الأوسط قد يصبح غير صالح للحياة قبل نهاية القرن

Admin
2021-08-25T20:44:35+03:00
سياسة

وسلطت مجلة “فورين بوليسي” الضوء على الارتفاع غير المسبوق في درجات الحرارة في منطقة الشرق الأوسط، مؤكدة أنها الأكثر تضررا من تغير المناخ ودولها الأقل استعدادا لمواجهة تلك الأزمة.

وأشارت إلى أن موجة الحر والجفاف الشديدة اجتاحت الشرق الأوسط هذا الصيف، اندلعت حرائق الغابات هناك وأصبحت المدن لا تطاق.

في يونيو، سجلت الكويت درجة حرارة 53.2 درجة مئوية، بينما سجلت عمان والإمارات والسعودية أكثر من 50 درجة، وبعد شهر ارتفعت درجات الحرارة في العراق إلى 51.5 درجة، وسجلت إيران قرابة 51 درجة.

وصرحت المجلة إن الأسوأ من ذلك كله، أن هذه مجرد بداية الاحترار في الشرق الأوسط.

ولفتت إلى أن درجة الحرارة في الشرق الأوسط سترتفع بمعدل ضعف المتوسط ​​العالمي، وبحلول عام 2050 ستكون 4 درجات مئوية أكثر دفئا، مقارنة بعلامة 1.5 درجة التي وصفها العلماء لإنقاذ البشرية.

وذكرت أن البنك الدولي أكد أن الظروف المناخية القاسية ستصبح روتينية في الشرق الأوسط وقد تتعرض المنطقة لأربعة أشهر من أشعة الشمس الحارقة كل عام.

قال معهد “ماكس بلانك” الألماني، إن العديد من مدن الشرق الأوسط قد تصبح غير صالحة للسكن قبل نهاية القرن الحالي، بسبب ارتفاع درجات الحرارة فيها.

وصرح جوس ليليفيلد، الخبير في الشرق الأوسط ومناخ البحر الأبيض المتوسط ​​في معهد ماكس بلانك، إن منطقة الشرق الأوسط تفوقت على الاتحاد الأوروبي في انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، على الرغم من أنها “تتأثر بشدة بشكل خاص” بالتغير المناخي.

وأضاف ليليفيلد: “في العديد من مدن الشرق الأوسط، ارتفعت درجات الحرارة بشكل كبير إلى أكثر من 50 درجة مئوية”.

وأضاف: “إذا لم يتغير شيء، فقد تتعرض هذه المدن لدرجات حرارة تصل إلى 60 درجة مئوية في المستقبل، الأمر الذي سيكون خطيرًا على من لا تتوفر لهم مكيفات الهواء”.

رابط مختصر