فورين بوليسي: مجلس حكم طالبان يتألف من 12 شخصية

Admin
سياسة
24 أغسطس 2021

كشفت مجلة “فورين بوليسي” الأمريكية، أن أفغانستان سيقودها مجلس حاكم يتألف من 12 شخصًا من قادة حركة طالبان.

وذكرت المجلة أن قادة طالبان يسعون لتشكيل حكومة أو مجلس حكم يكون مقبولاً لدى المجتمع الدولي، بحسب مصادر مقربة من قيادة الحركة.

وبحسب المصادر المذكورة، سيكون هناك 3 من أقوى المسؤولين في مجلس الحكم، أولهم الملا “عبد الغني بردار” المؤسس المشارك لحركة طالبان.

والثاني هو الملا “محمد يعقوب” نجل مؤسس الجماعة الملا “محمد عمر” والرجل الذي يقف وراء الاستراتيجية العسكرية المنتصرة للحركة في الآونة الأخيرة.

والثالث خليل حقاني القيادي البارز في شبكة حقاني.

وأشارت المجلة إلى أن هذه الاستراتيجية التي ستتبعها حركة طالبان في حكمها لأفغانستان، ستتجنب إعادة إنشاء مناصب مثل منصب الرئيس، أو حتى منصب “الأمير”، وهو اللقب الذي زعمه قادة الحركة السابقون، بما في ذلك ” الملا عمر “.

وعلقت المجلة على أن هذه الاستراتيجية تفتح الباب للصراعات بين الفصائل وستترك المجلس الحاكم في صراع مع الحركة الناشئة المناهضة لطالبان ومقرها ولاية بنجشير.

ومقرها بنجشير – التي لم تدخلها طالبان بعد – هي حاليًا أكثر المعارضين صريحًا لطالبان، كما كان الوضع منذ عقود.

ويصر القادة المتحصنون في بنجشير، وخاصة أحمد مسعود نجل أحمد شاه مسعود، ونائب الرئيس عمرو الله صالح، على قتال ومقاومة طالبان، رافضين الاستسلام للوضع الجديد.

وأكد “مسعود” أنه “يحظى بدعم قوات من الحكومة والشعب السابقة”.

وصرح: “لدينا بعض القوات الحكومية، وهناك الآلاف من أبناء الدولة، وقوات من تخار وقندوز وكابول، وهناك العديد من الأعراق في تلك القوات”.

وأشار إلى أن “طالبان لن تدوم طويلا إذا استمرت في نهجها الحالي”، مؤكدا أنه إذا حاولت طالبان الدخول إلى المحافظة، فإنها ستقاتلها و “توسع مقاومتها”.

وذكر أن “بنجشير هي خط الدفاع الأخير لأفغانستان، ونريد إنهاء هذه الحرب والدخول في حوار، لكن طالبان لم تستمع إلى الوساطة”.

رابط مختصر