استقبل العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، اليوم الثلاثاء، وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو في العاصمة عمان.

وصرح جاويش أوغلو على حسابه على تويتر “عقدنا اجتماعا مثمرا مع العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني حول العلاقات الثنائية والقضايا الإقليمية”.

وأكد دعم تركيا للخطوات التي اتخذها الملك عبد الله على طريق تنمية الأردن.

وفي وقت لاحق، أصدر الديوان الملكي بيانا أشار فيه إلى أنه تم خلال الاجتماع استعراض العلاقات المتينة بين البلدين وسبل النهوض بها في مختلف المجالات.

قدم الملك عبد الله الثاني تعازيه في ضحايا الحرائق والفيضانات الأخيرة في تركيا.

وعلى صعيد القضايا الإقليمية، أشاد جلالة الملك بالموقف التركي الداعم لحل القضية الفلسطينية، مؤكدا في السياق ذاته أهمية العمل على تحقيق سلام عادل وشامل على أساس حل الدولتين.

وأكد جلالة الملك أن الأردن سيستمر في لعب دوره التاريخي والديني في حماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، انطلاقا من الوصاية الهاشمية على هذه الأماكن المقدسة.

كما تطرق اللقاء إلى الأزمات التي تشهدها المنطقة والجهود المبذولة للتوصل إلى حلول سياسية لها.

بدوره، شدد تشاووش أوغلو على أهمية دور الأردن الفاعل في القضايا الإقليمية، لا سيما الجهود المبذولة للتوصل إلى حل للقضية الفلسطينية.

وأشار، بحسب البيان الأردني، إلى أهمية الوصاية الهاشمية على المقدسات في القدس في الحفاظ على الوضع التاريخي والقانوني القائم في المدينة المقدسة.

وكان وزير الخارجية التركي قد وصل مساء الاثنين إلى الأردن في زيارة رسمية تستغرق يومين، ومن المقرر أن يلتقي في وقت لاحق برئيس الوزراء بشر الخصاونة.

شهدت العلاقات التركية الأردنية تطوراً ملحوظاً خلال العقدين الماضيين، وانسجاماً واضحاً في مستوى التنسيق والتوافق حول مختلف القضايا الإقليمية، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية.