وتحدث مستشار قانوني سعودي عن “جهات خارجية تدعم المشاهير على مواقع التواصل الاجتماعي سواء كانوا سعوديين أو يدعون أنهم سعوديون بهدف الإساءة إلى المملكة”.

وصرح المستشار القانوني “محمد الوهيبي”، خلال استضافته لبرنامج “سعودي ستريت” على القناة السعودية، إن “هناك جهات تدفع شهريا لبعض المشاهير، مقابل بث محتوى يضر بالمملكة والسعودية. المجتمع.”

وتابع: “أنا شخصياً وقفت على قضايا حقيقية ونظرت أمام القضاء عن حقيقة أن بعض الشركات ومواقع التواصل الاجتماعي تحارب السعودية اقتصادياً وسياسياً واجتماعياً بدفع مبالغ مالية ورواتب شهرية لبعض المشاهير السعوديين أو ( السعوديين)، الذين يزعمون أنهم سعوديون، بهدف نشر محتوى يسيء إلى المجتمع السعودي المترابط “.

وأشار إلى أن “الكثير منهم كانوا محافظين، وظهروا لأول مرة على مواقع التواصل الاجتماعي بطريقة متحفظة، لكن فجأة توقفوا عن ذلك كما في تيك توك، وبدأ محتواهم يتحول إلى شيء مثل الإباحية، لأنهم يتلقون المال. من جهات معينة مقابل ذلك “.

وأوضح أن “المحتوى غير الأخلاقي سيتوقف إذا تم تنظيم الإعلانات”، بعد أن أعلنت السلطات في السعودية عن تشريع نظام للمحتوى الرقمي.

وافق مجلس إدارة الهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع على استحداث ترخيص لتزويد الأفراد بالمحتوى الإعلاني عبر منصات التواصل الاجتماعي (موثوقة) للائحة التنفيذية لنظام الإعلام المرئي والمسموع.

ودعت الهيئة الأفراد السعوديين الذين يمارسون هذا النشاط إلى الحصول على ترخيص عبر منصة الخدمات الإلكترونية بالهيئة، تفاديا لاتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم مثل الغرامات المالية والغرامات.

تنطبق الضوابط على جميع الإعلانات المقدمة من الأفراد السعوديين عبر جميع منصات التواصل الاجتماعي، سواء كانت (مقاطع، صور، صور متحركة، نصوص، عبارات … إلخ).