قال المستشار الدبلوماسي لشؤون الإمارات “أنور قرارك” السبت، إن الحوثيين ميناء الحديدة منشأة عسكرية للتمويل والتسليح وإطلاق النار والطائرات المسيرة إلى اليمن لتهديد أمن دول المنطقة.

ولفت إلى أن الأمر الذي اتخذته عملية اتخاذ إجراءات محتملة في إطار عملية اتخاذ إجراءات أمنية،

جاء ذلك خلال لقاؤه المبعوث الخاص لليمن “تيم ليندركينج”، والذي نقل تضامن الولايات المتحدة الأمريكية مع دولة الإمارات في وجه الهجوم الحوثي.

“قرارك” جمعي “جمعة المجتمع الدولي” حازماً من هذه الأعمال العدائية والإرهابية التي تهدد الأمن والسلم والسلم.

وقد قامت دولة الإمارات العربية المتحدة (وهي تمتلك الحق القانوني والأخلاقي في أراضيها).

وصرح إن موقف الأمن الدولي الذي تنتهجه الأمن الدولي الذي ينتهجه تجاه المنطقة والشعب اليمني والملاحة الدولية البحرية.

ودعي استعدادًا للوصول إلى الهدف المطلوب للوصول إلى وقف إطلاق النار

يقوم بتنفيذها الدبلوماسي الدولي الضاغط باتجاه إيجاد حل للأزمة اليمنية وتقويض التعنت التعنت، وارجع يقوم بالتعويض للموقف التابع للولايات المتحدة الأمريكية واستقرار المنطقة.