أعرب المستشار الدبلوماسي لرئيس الإمارات أنور قرقاش، الثلاثاء، عن أمله في أن “يقلب الأفغان صفحات المعاناة لصالح السلام والازدهار”، واصفا تصريحات مسؤولي طالبان بـ “المشجعة”.

وصرح قرقاش في تغريدة عبر حسابه على تويتر: “في ظل وضع ضبابي، فإن تصريحات المتحدث باسم طالبان اليوم مشجعة، لأن الدول لا تبنى بالانتقام، بل بالتسامح والحوار والتسامح وقبول الدور. وعمل المرأة، ومن خلال العلاقات الطيبة يجلب الرخاء.

وأضاف المسؤول الإماراتي “نأمل أن يقلب الأفغان صفحات المعاناة لصالح السلام والازدهار”.

في ظل وضع ضبابي، كانت تصريحات المتحدث باسم طالبان اليوم مشجعة، فالدول لا تبني بالانتقام، بل بالعفو، والحوار والتسامح، وقبول دور وعمل المرأة، وعبر العلاقات الطيبة لتحقيقها. الازدهار، كما أشار. نأمل أن يقلب الأفغان صفحات المعاناة لصالح السلام والازدهار.

– د.أنور قرقاش (AnwarGargash)

وعقدت حركة طالبان، الثلاثاء، أول مؤتمر صحفي رسمي لها في العاصمة الأفغانية كابول، منذ استيلائها على المدينة، وتعهدت “باحترام حقوق المرأة، والسعي لعلاقات طيبة مع الدول الأخرى، وعدم الانتقام من أفراد الجيش الأفغاني السابقين”.

وصرح ذبيح الله مجاهد المتحدث الرئيسي باسم طالبان إن “أفغانستان تريد علاقات جيدة مع الجميع لإنعاش الاقتصاد وتحقيق الازدهار للخروج من هذه الأزمة”، مؤكدا أن “أراضي أفغانستان لن تستخدم لمهاجمة أحد، ونحن طمأنة المجتمع الدولي “.

وكانت وزارة الخارجية الإماراتية قد أكدت في وقت سابق اليوم أن الإمارات “تتابع عن كثب واهتمام التطورات الأخيرة في جمهورية أفغانستان الشقيقة”، مؤكدة “ضرورة تحقيق الاستقرار والأمن في أفغانستان بشكل عاجل”.

وأعربت الوزارة في بيان لها عن أملها في أن تبذل الأطراف الأفغانية كل الجهود لإرساء الأمن وتحقيق الاستقرار والتنمية في أفغانستان بما يلبي آمال وتطلعات شعبها الشقيق.