وثمن الشباب السعودي محمد بن أحمد الحسين الدعم الكبير الذي يقدمه نادي الصقارة السعودي وكل المهتمين والعاملين في هذا القطاع. روى الحسين قصته الملهمة التي بدأت بهواية ثم صقلها بالدراسة قبل أن يبدأ العمل بطريقة مدروسة ويحقق نجاحات كبيرة بفضل الله تعالى ثم بفضل الدعم والدعم الذي يجده الشباب السعودي من حكومة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع.

وأوضح أنه التحق بكلية الزراعة بقسم علوم الأغذية، وتخصص في المجال بشكل علمي، وشكل أول مؤسسة سعودية متخصصة في مجال تغذية الصقور، مؤسسة فالكون للأغذية. وصرح الحسين: “لقد لاحظنا حاجة كبيرة للغذاء والدواء المخصص لعلاج الصقور، لذلك ركزنا على هذا المجال وشكلنا شراكة مع كبرى الشركات العالمية مثل شركة فيتا فارم، الشركة الألمانية الرائدة في مجال الصقور، و شركة مكسيكية أخرى “.

وأضاف: “نحن نعمل على الكثير من الأبحاث خاصة في الحالات التي تمر بنا، ونتابع مع العميل حالة الصقر ومدى استجابته للغذاء حسب حالته الصحية”. وعن الخدمات التي تقدمها شركته وهي المشارك الوحيد في مجاله في المزاد الدولي لمزارع إنتاج الصقور الذي ينظمه نادي الصقور السعودي حتى الخامس من سبتمبر المقبل. وصرح الحسين: “نقدم الكثير من الخدمات في مجال الغذاء، ولدينا عملاء من جميع أنحاء الخليج، وفي الداخل لدينا محطات خاصة نشرف على تغذيتهم ومتابعة حالتهم الصحية”. واختتم حديثه بالإشارة إلى أنه يطمح إلى جعل شركته الوجهة الأولى لكل صقار في المملكة، وجدد شكره لنادي الصقور السعودي على الاهتمام الكبير الذي يجده جميع المشاركين في المزاد الدولي لمزارع إنتاج الصقور.