أدانت دولة قطر، بأشد العبارات، اقتحام عشرات المستوطنين اليهود باحات المسجد الأقصى المبارك، تحت حماية قوات الاحتلال.

وشددت وزارة الخارجية القطرية، في بيان لها، أن “هذه الممارسات الاستفزازية تأتي في إطار محاولات مستمرة لتغيير الوضع التاريخي والقانوني للمسجد الأقصى، ودفع التقسيم الزمني للمسجد”.

وحذرت قطر من أن هذه الاستفزازات تتزامن مع العدوان الإسرائيلي الجديد على قطاع غزة “مما سيؤدي إلى تصعيد خطير وموجات عنف”.

وطالبت المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته القانونية والأخلاقية تجاه القدس ومقدساتها وردع محاولات الاحتلال تحويل الصراع إلى حرب دينية.

بيان | قطر تدين بأشد العبارات اقتحام عشرات المستوطنين للمسجد الأقصى

– وزارة الخارجية القطرية (MofaQatar_AR)

في ساعة مبكرة من فجر اليوم الأحد، اقتحم عضو الكنيست الإسرائيلي المتطرف إيتمار بن غفير ومئات المتطرفين منطقة “باب القطانين” إحدى بوابات المسجد الأقصى وسط القدس المحتلة.

وتأتي عملية اقتحام المسجد الأقصى اليوم، بعد أن قرر رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لبيد السماح للمستوطنين، بمن فيهم أعضاء الكنيست، باقتحام المسجد الأقصى المبارك، بمناسبة ما يسمى بـ “ذكرى تدمير الهيكل”.

تزامن ذلك مع استمرار جيش الاحتلال الإسرائيلي، لليوم الثالث على التوالي، في شن غارات على قطاع غزة، في إطار العملية العسكرية التي بدأها عصر الجمعة، ضد أهداف قال إنها تابعة لـ “الإسلامية”. حركة الجهاد.

من جهة أخرى، تواصل “سرايا القدس” الجناح العسكري لحركة “الجهاد” إطلاق الصواريخ وقذائف الهاون على المواقع والمدن الإسرائيلية.

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، ارتفاع عدد قتلى العدوان الإسرائيلي المستمر على غزة إلى 32 قتيلاً بينهم 6 أطفال، وإصابة 215 شخصًا على الأقل.