وزعمت قناة عبرية، الأربعاء، أن حركة طالبان الأفغانية تعيد النظر في موقفها من إسرائيل، وأن فصيلًا داخلها يسعى إلى “علاقات سرية” مع الدولة المحتلة.

واستندت مزاعم i24NEWS إلى مسؤول أفغاني سابق (لم يذكر اسمه)، لكنها وصفته بأنه “يشارك في محادثات مع حكومة طالبان”.

ونقلت القناة عن المسؤول قوله: “في المراحل الأولية، هم مهتمون بإقامة علاقات سرية مع إسرائيل، بهدف معرفة ما إذا كانت هذه المفاوضات ستنجح في السنوات القليلة المقبلة أم لا”، زاعمًا أن “الهدف النهائي دبلوماسية الظل هذه هي إبرام اتفاق ثنائي بين إسرائيل وأفغانستان “. .

لكن المسؤول الأفغاني السابق أشار إلى أن “هذه السياسة لا تمثل موقفاً رسمياً لحكومة طالبان، بل رأي يشاركه فيه أعضاء معينون في الحركة”.

وبحسب المسؤول الأفغاني، فإن “الفصيل الذي يدعم هذا التوجه السياسي يتألف من حوالي 200 شخص على مستويات مختلفة من الجماعة الإسلامية، من بينهم مسؤولون كبار”.

وأوضح: “من وجهة نظرهم، فإن تقوية ودعم نظام طالبان يتطلب بناء علاقات قوية مع القوى العظمى في المنطقة، والتي تعتبر إسرائيل جزءًا منها”.

وأشار إلى أن “بعض الدول الإسلامية أقامت علاقات مع إسرائيل لأن ذلك في مصلحتها الوطنية ولنا مصالحنا الخاصة” في إشارة إلى اتفاقيات إبراهيم.

وكان المتحدث باسم طالبان “ذبيح الله مجاهد”، في سبتمبر 2021، قد صرح، في سبتمبر 2021، أن طالبان تسعى لإقامة علاقات مع الولايات المتحدة ودول أخرى في العالم، لكنه استبعد إجراء اتصالات دبلوماسية مع إسرائيل، بحسب ما ورد. وكالة “سبوتنيك” الروسية.