قوات سورية تقصف قاعدة عسكرية تركية في حلب وتصيب جنديين

Admin
2022-05-14T09:09:56+03:00
سياسة

قصفت قوات تابعة لنظام “بشار الأسد” في سوريا، قاعدة عسكرية تركية شمال حلب، ما أدى إلى إصابة جنود أتراك.

ونقل المرصد السوري لحقوق الإنسان عن مصادر قولها إن القاعدة التركية استهدفت بقذائف مدفعية في منطقة الشيخ سليمان بريف حلب الغربي، حيث أصيب جنديان تركيان على الأقل.

وردت القوات التركية باستهداف مكثف لمواقع القصف بقذائف المدفعية.

يأتي ذلك في وقت رصد ناشطون تحليق طائرات حربية روسية في سماء ريف حلب الشمالي الغربي، بالتزامن مع تنفيذ غارات جوية استهدفت معسكرات لفصيل “السلطان مراد”، أمام قرية مشعله، ما أسفر عن وقوع جرحى وضحايا. العديد من الأضرار المادية.

أفادت وزارة الدفاع التركية، الجمعة، بأنه تم تحييد “52 إرهابياً” محسوبين على “حزب العمال الكردستاني” و “وحدات حماية الشعب” (الكردية) في شمال سوريا.

ونشرت الوزارة تسجيلا مصورا لقصفها لبعض المواقع في مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية، ردا على هجوم على نقطة حدودية على الشريط الحدودي مع سوريا في غازي عنتاب جنوبي البلاد.

في 12 أيار استشهد جندي تركي وأصيب ثلاثة آخرون إضافة إلى سيدة بسقوط قذائف صاروخية من منطقة عين العرب شمال سوريا باتجاه نقطة حدودية للجيش التركي في منطقة قرمش الحدودية. في غازي عنتاب.

القوات التركية تستهدف بشكل متكرر أشخاص وقيادات “أحزاب كردية” تعتبرهم “إرهابية”، بما في ذلك “تحييد” جهاز المخابرات التركي، زعيم حزب العمال الكردستاني “محمد أيدين”، في مدينة الدرباسية.، محافظة الحسكة، شمال شرقي سوريا.

وتصنف تركيا “حزب العمال الكردستاني” على قوائم “الإرهاب”، والحزب مصنف على قوائم “الإرهاب” للولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وعدد من الدول الأوروبية.

وتعتبر تركيا قسد امتدادا لحزب العمال الكردستاني، وهو ما تنفيه قوات سوريا الديمقراطية، رغم اعترافها بوجود مقاتلين من الحزب تحت لوائها وتقلدهم مناصب قيادية.

فيما تقصف “قسد” باستمرار مناطق نفوذ “الجيش الوطني السوري” المدعوم من تركيا في ريف حلب، وغالباً ما يسفر هذا القصف عن سقوط ضحايا مدنيين، فيما تكرر الأخيرة نفيها لمسؤولية قواتها عن ذلك. نوع الاستهداف.

ونفذت تركيا، بالتعاون مع “الجيش الوطني”، 3 عمليات عسكرية داخل سوريا هي “غصن الزيتون” و “درع الفرات” و “نبع السلام”.

رابط مختصر