كم يبلغ معدل التضخم في السعودية 2022، حيث أدى التضخم إلى غرق العديد من الدول خلال فترات طويلة من عدم الاستقرار، ويحاول معظم مسؤولي البنك المركزي معرفة سبب حدوثه، حتى يتمكنوا من السيطرة عليه، كما انتصر السياسيون. العديد من الانتخابات بالوعود بضرورة محاربة الشعب للتضخم، لأنه يعتبر العدو الرئيسي للاقتصاد العالمي بأسره، ومن خلاله سنعرف كم سيكون معدل التضخم في السعودية عام 2022.

ما هو التضخم

التضخم هو انخفاض القوة الشرائية لعملة معينة خلال فترة زمنية، حيث قد يؤثر تقدير المعدل الكمي على انخفاض القوة الشرائية في رفع متوسط ​​نسبة السعر لسلة من المنتجات، ويمكن أن يؤثر أيضًا على الخدمات المختارة في الاقتصاد خلال فترة ما بالإضافة إلى ذلك، يشير الارتفاع في مستوى السعر العام، والذي يتم التعبير عنه بنسبة مئوية، إلى أن وحدة العملة يمكن أن تشتري أقل من الأوقات السابقة.

ما هو معدل التضخم في السعودية 2022

مر اقتصاد المملكة بمرحلة انكماش بلغت 3٪ خلال الربع الأول من عام 2022 م، مقارنة بالفترة نفسها من العام السابق، حيث تأثر الاقتصاد بتخفيضات إنتاج النفط، بينما تأثر الاقتصاد غير. استطاع الاقتصاد النفطي أن ينمو بنسبة 2.9٪، وبذلك يتعافى من آثار الوباء، ومن أسباب ارتفاع التضخم الزيادة الواضحة في معدل ضريبة القيمة المضافة، وفيما يلي شرح لمعدل التضخم في السعودية 2022:

  • يناير: 5.7٪.
  • فبراير: 5.2٪.
  • مارس: 4.9٪.
  • أبريل: 5.3٪.
  • مايو: 5.7٪.
  • يونيو: 6.2٪.

معدلات التضخم في العالم 2022

غالبًا ما يُعرّف التضخم على أنه الارتفاع المستمر في المستوى العام للأسعار للسلع والخدمات، حيث عانى الاقتصاد العالمي من تدهور حاد منذ ما حدث في الأزمة المالية العالمية في عام 2008، مما أدى إلى ارتفاع معدل التضخم العالمي. استطاع العالم أن يسجل أعلى معدل تضخم خلال العقد الماضي مقارنة بعام 2008 حيث ارتفع بنسبة تزيد عن 6.4٪ مقارنة بمعدل التضخم العالمي في عام 2007. وهنا نذكر معدل التضخم العالمي لعام 2022:

  • 2016 م: 2.7٪.
  • 2017 م: 3.22٪.
  • 2022 م: 3.59٪.
  • 2022 م: 3.48٪.
  • 2022 م: 3.2٪.
  • 2022 م: 3.5٪.

أسباب التضخم

يشير التضخم إلى وجود ارتفاع مستمر في مستوى السعر، والأسباب الرئيسية وراء هذا التضخم تعود إلى عاملين، وهما ارتفاع الطلب الكلي وعامل ارتفاع التكلفة، وفي ما يلي شرحا:

مساهمة الطلب في التضخم

إذا كان الاقتصاد عند مستوى التوظيف الكامل أو بالقرب منه، فإن ارتفاع الطلب الكلي (AD) يؤدي إلى ارتفاع مستوى السعر (PL)، وعندما تصل الشركات إلى طاقتها الكاملة، فإنها تبدأ في الاستجابة برفع الأسعار مما يؤدي إلى التضخم، ومتى الاقتراب من التوظيف الكامل بعد نقص العمالة، قد يحصل العمال على أجر أكثر من قوتهم الشرائية.

التضخم يؤدي إلى ارتفاع التكاليف

إذا كانت هناك زيادة في تكاليف المؤسسات، فإنها ستنقلها إلى المستهلكين، حيث سيكون هناك تحول في المسار، حيث قد يكون سبب تضخم دفع التكلفة كما يلي:

  • الأجور المرتفعة: عندما تكون النقابات العمالية قادرة على توفير جبهة موحدة، فإنها يمكن أن تساوم العمال للحصول على أجور أعلى، حيث أن ارتفاع الأجور هو أحد الأسباب الرئيسية وراء تضخم دفع التكلفة، لأنه يمثل التكلفة الأكثر أهمية بالنسبة للكثيرين. شركات.
  • أسعار الاستيراد: على سبيل المثال، تستورد المملكة المتحدة ثلث جميع السلع، وإذا كان هناك انخفاض في قيمة العملة، فإن أسعار الاستيراد تصبح أكثر تكلفة، مما يؤدي إلى ارتفاع التضخم، مما يؤدي إلى دفع المزيد مقابل نفس الكمية من البضائع.
  • أسعار المواد الخام: من أكبر الأمثلة على ذلك سعر النفط، فإذا ارتفع بنسبة 20٪ سيكون لذلك أثر كبير على غالبية السلع في الاقتصاد، مما يؤدي إلى تضخم في دفع التكلفة، على سبيل المثال، في عام 1974 كانت هناك زيادة كبيرة في أسعار المواد الخام. النفط الذي أدى إلى فترة تضخم مرتفع في العالم.

أنواع التضخم

يحدث التضخم عندما ترتفع أسعار الخدمات والسلع، وهناك أربعة أنواع مختلفة من التضخم، وهي التضخم الزاحف والمتنقل والركض والتضخم المفرط، وفيما يلي وصف لكل نوع منها:

التضخم الزاحف

يحدث التضخم الزاحف عندما ترتفع الأسعار بنسبة تصل إلى 3٪ سنويًا، وفقًا لمجلس الاحتياطي الفيدرالي، فعندما ترتفع الأسعار إلى مستوى 2٪ أو أقل، فإن ذلك سيفيد النمو الاقتصادي، بالإضافة إلى أن هذا النوع من التضخم المعتدل يؤدي إلى جعل المستهلكين مستعدون للاستمرار في زيادة الأسعار مما يرفع مستوى الطلب فيشتري المستهلكون من أجل التحكم في الأسعار في المستقبل.

تضخم المحمول

ويتراوح هذا التضخم المدمر أو القوي بين 3 إلى 10٪ سنويًا، حيث أنه ضار جدًا بالاقتصاد، لأنه يتسبب في تسخين النمو الاقتصادي بسرعة كبيرة، حيث يبدأ أصحاب الأعمال بالشراء أكثر مما يحتاجون لتجنب ارتفاع الأسعار في في الفترة المقبلة، يؤدي هذا الشراء المرتفع أيضًا إلى ارتفاع الطلب، مما يجعل الموردين غير قادرين على مواكبة ذلك.

التضخم المتسارع

عندما يرتفع التضخم إلى 10٪ أو أكثر، فإنه يؤدي إلى فوضى مطلقة في الاقتصاد، حيث يفقد المال قيمته بسرعة كبيرة، مما يتسبب في عدم قدرة دخل الشركات والموظفين على التحكم في التكاليف والأسعار، وبالتالي يبتعد المستثمرون الأجانب عن الدول وحرمانها من رأس المال المطلوب. وفقدان الحكومة مصداقيتها أمام العالم.

تضخم مفرط

يحدث التضخم الجامح عندما ترتفع الأسعار بأكثر من 50٪ شهريًا، ولكن من النادر جدًا، في الواقع، أن تحدث غالبية أمثلة التضخم المفرط عندما تطبع الحكومات الأموال لدفع ثمن الحروب، وأحد أكثر الأمثلة على التضخم المفرط، ما حدث في ألمانيا خلال العشرينات من القرن الماضي، بالإضافة إلى ما حدث في زيمبابوي خلال العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، وكذلك في فنزويلا في العقد الأول من نفس القرن.