كيفية استخراج الممنوع من الصرف

Admin
تعليم
27 أغسطس 2021

يجب أن يكون الاسم في اللغة نصبًا، والتصريف هو ما تعنيه الكلمة، مثل ظهور الفتحتين، والكسرين، والمرفقات، ويكون مكتوبًا في الحرف الأخير في الاسم، ولكن هناك هي عدد من الكلمات التي لا يمكن تشكيلها بالتنغيم، وهذا ما يسمى التبادل المحرم

شرح بسيط لما هو ممنوع. من الصرف

تظهر جميع الأسماء مع الأسماء، وهو ما يُعرف باللغة العربية باسم مورفولوجيا. ومثال ذلك التبادل الذي يظهر في الاسم مثل المغلفين في (أحمد) والوالدين فيه (أي محمد) والجزئين مع التعرف على الاسم مثل (لأحمد).

) واستمرارًا للأمثلة التي يظهر فيها التبادل، كالمساجد لله، وفي هذه الحالة مرفوعة بالسند، أما إذا ثبت بالفتحة، فهي المساجد لله، وفي وفي حالة الانجذاب بالكسر، يصلي أحمد في المسجد، أما ما يحرم على الإنفاق، فلا تقبل رسائله الأخيرة مثل: العلم الأنثوي مختومًا بالأنوثة. ومثل فاطمة ومثلها يضاف علم المؤنث إلى الحروف الثلاثة مثل زينب.

تعريف ممنوع الصرف

يحرم التبادل هو الاسم العربي الذي لا يقبل التونة وين في حروفه، وقد يكون للفتحة للكسرة، لكن يستثنى في هذه الحالة إذا أضيف إليه التعريف، كما لم تفعل الفتحة. استخدمه عند إضافته، والأسماء الممنوعة. من غير المقصود الصرف [1].

مستخرج ممنوع من الصرف

بعد القيام بالبحث عن الصرف المحظور يمكنك استخراج المحظور من البورصة كما في الأمثلة التالية:

  • اسم يحتوي على ألف أنثى مكسورة أو متطاولة مثل الشقرة أو ليلى.
  • المعرفة المركبة في بنية مجازية مثل بعلبك وحضرموت.
  • يكون الاسم على شكل نهاية الجمع، كل الجمع التكسير وبعد كسر الألف ثلاثة أو حرفين والحرف الأوسط ثابت ويتم وزنه على وزن المؤثرات أو المفاعلات أو الموضوعات مثل المجموعات والمنازل و أسلحة
  • والعلم وفيه يضاف ألف و نون كما في رمضان و شعبان.
  • العلم المختوم بحرف المؤنث مهما كان نوعه هو علم مؤنث أو مذكر مثل فاطمة ومعاوية وحمزة وغيرها.

  • العلم الأنثوي الذي يزيد على ثلاثة أحرف ولو لم يكن مختومًا هو أنثوي قطعيًا مثل رحاب وزينب وسعاد ونحو ذلك، ويحرم صرفه وهو مكون من ثلاثة أحرف ويكون الوسط كذلك. مثل أمل، قمر، عمر، ونحو ذلك، أو إذا كان الوسط ثابتًا، فيجوز في الحالتين، مثل الهند ومصر وهكذا. قد نقول ذهبنا إلى مصر حتى لا ننوي ولا ننوي كسرها، ولإختصار علم الأنثى يحرم صرفه إلا إذا كان من ثلاثة.
  • يحظر إعطاء المعرفة العربية عندما لا تكون ثلاثية لإسماعيل وإبراهيم، ولكن إذا كانت ثلاثية، فهي تستخدم مثل نوح.
  • العلم المبني على وزن الفعل يمنعه من قضاء الحياة، وقد يكون معظمه على وزن الفعل، وقد يكون عمر أو زحل، وقد يكون أصله في الزجل و. العمر، وكلمات التأكيد على وزن الفعل مثل القطع والجمع.
  • السمة التي تمنع إنفاقها

  • صفة تشير إلى وزن الفعل في الوزن النشط، مثل الأزرق بالأزرق أو الأحمر بالأحمر.
  • صفة قد تنتهي بآلاف زائدة ومبالغة، كالعطش والهجران.
  • صفة تعادل كلمة أخرى، مثل رأيت فتاة جميلة، وهناك العديد من الفتيات الجميلات الأخريات.
  • صفة معدلة يتم تحويلها على وزن آخر، في الأرقام الحسابية العشرة الأولى وعلى وزن فعال، مثل التسبيح، واثنان، وواحد، وواحد، وثلاثة، ومثلث، وما إلى ذلك.
  • ملخص لما يمنع من صرفه عند استخراجه

    قد يكون الاسم الممنوع من التبادل أجنبيًا، مثل يوسف وأنطون وجورج، والمؤنث اللفظي في الاسم مثل طلحة ومعاوية وأسمائها، والاسم الدلالي المؤنث مثل زينب وسعد، والدلالات اللفظية مثل فاطمة وحيفا. والاسم على وزن الفعل مثل أيمن وأحمد وأسعد.

    الاسم مختوم بالفعل والاسم مثل عفان وعثمان، والاسم المنتهي بألف ممدود ومكسور مثل الصحراء وبشرى، والاسم على وزن الفعل مثل عمر على وزن الفعل. في وزن فعل آخر ولفائف بأرقام مثل واحد واثنين وثلاثة وربع، وصيغة الجمع النهائية لصيغة الجمع، والتي تكون على وزن المفاعل مثل المشاتل والمصانع، أو تأثيرات الجمع على الوزن مثل مثل الموازين والطيور.

    الصرف محظور لسببين

    لها عدد من الأماكن في العلوم على النحو التالي [2]: [2]

    الاسم المؤنث “تا” يُلفظ مثل حمزة ومعاوية وقتادة ووات ليلى، وهي أسماء رجال، لكنها تُلفظ مؤنثًا، وهي ممنوعة من التبادلية، وبالتالي التنوين، مثل الأنوثة اللفظية والعلمية، لا تدخل فيه.

    المؤنث بمعنى سعد ومريم، هي أسماء أنثوية لا تختتم بالأنوثة، وبالتالي يمنع تبادلها بسبب الأنوثة الأخلاقية والعلمية. فعند نطق اسمها مثل زينب فهي تعلم أنها أنثوية وأن عائشة مؤنثة في المعنى والنطق، وبالتالي فهي ممنوعة من التبادل بسبب الأنوثة اللفظية الأخلاقية والعلمية.

    العلم الأجنبي الذي يزيد عن ثلاثة أحرف مثل إسحاق وإبراهيم ويعقوب، لا يقبل التنوين بخلاف الأحرف الثلاثة، لأنه يقبل التنوين، والاسم المركب هو الذي يتكون من كلمتين، مثل وجود الحرف. الموت، حيث يحظر التبادل بسبب الجمع والتكوين العلمي.

    اسم مختوم

    والاسم مبني على وزن الفعل كأحمد ويزيد، وهو ممنوع لثقل الفعل والعلم.

    الاسم المعدل موجود على الشكل الاصلي مع بقاء المعنى الاصلي وهو في الاسماء المعدلة مثل البارحة بالامس وعمر في عمران وسحر السحر.

    أما الصفة فهي مختومة بألف وراهبات مثل r. سكران سكران، ولثقل الفعل أحب الأحمر والأعرج، وهو يساوي وزن آخر مثل اثنين وثلاثة أرباع، وهناك آية قد تجمع بين النهي عن التبادل، مثل

    (اجمع وزنًا معقولًا. أنثى بوزن واحد وأكثر. اكتمل الوصف الكامل)

  • اجمع وزن المفاعل على شكل مخططات وصفية وتأثيرات وعوامل ومتفاعلات.
  • وزن الفعل في الصفة والعلم.
  • إنه فقط ما تم تعديله من الصفة والعلم.
  • صوت الأنثى الأنثى والمعنى مختوم بألف مكسور.
  • اجمع اسمًا مركبًا من كلمتين.
  • زيادة الألف والتغيير في الصفات والمعرفة.
  • أمثلة على التبادل المحرَّم في القرآن الكريم

    والحق تبارك وتعالى يقول: (أتمنى للجاهل حكمة واحدة خير من الله في الحكمة لقوم يؤمنون) سورة المائدة الآية 50 التي تحرم الإنفاق هنا هي. أفضل. الاستبدال ممنوع لأنه يأتي بثقل أكثر فاعلية وهو رفع التقرير مع الضرر.

  • يقول الحق تبارك وتعالى: (قل من أنزل الكتاب الذي أنزله موسى نوراً وهدى للناس تجعله رقيقاً ليعلنه ويخفي الكثير) الآية 9 سورة الأنعام التي يحرم تبادلها هنا هي اللوحة التي هي شكل نهاية الجماهير، وهي تعبر عن ثانية، نصب مثبَّت بفتحة مفتوحة.
  • وقول الله تعالى (من مريض أو مسافر كثرت أيامه) فالمنهي عنه التبادل هنا كلمة أخرى وهي صفة خائن للفتحة لأنه يحرم التبادل.
  • رابط مختصر