كيف احسب زكاة المال؟

Issam Alagha
2022-02-28T18:34:42+03:00
إقتصادمنوعات

زكاة المال واجبة في أصل المال إذا بلغ نصابا بعد أن يحول عليه الحول الهجري. ويختلف النصاب بحسب اختلاف أجناس الأموال التي تجب فيها الزّكاة، فمثلاً يكون نصاب الإبل خَمْسٌ منها، ونصاب البقر ثلاثون، ونصاب الغنم أربعون، ونصاب الذّهب عشرون مثقالاً، ونصاب الفضة مائتا درهم، ونصاب الزّروع والثّمار خمسة أوسق. أما نصاب زكاة النقود والعملات ما قيمته 85 جراماً من الذهب الخالص.

كيف تحسب زكاة المال؟

نسبة الزكاة من المال هي اثنان ونصف في المائة 2.5% ومن كل ألف خمسة وعشرون ومن كل أربعين ألفا فزكاته ألف، ويمكن أن تستخرج قيمتها بقسمة المال على 40، فيظهر لك قيمة مبلغ الزكاة. والمال الذي يجب فيه الزكاة هو ما بلغ النصاب وحال عليه الحول أي مرت عليه سنة هجرية. والنصاب الذي تجب فيه الزكاة خمسة وثمانون غراما من الذهب أو ما يعادلها من العملات الأخرى وقت وجوب الزكاة.

أسهل طريقة لحساب زكاة المال

توجد طُرقٌ كثيرةٌ لحساب مقدار زكاة المال، نذكر منها ما يأتي:

الطريقة الأولى: طريقة رُبعِ العُشر؛ أي واحدٍ من أربعين، فيجب على من وجبت عليه الزكاة أن يجمع ما عنده من أموالٍ ويقسِّمها على أربعين، وناتج هذه العملية الحسابيَّة يكون مقدار الزكاة الواجب عليه إخراجه من هذه الأموال، فإذا ملك شخصٌ خمسة آلاف دينارٍ أردنيٍّ يقسِّمها على أربعين فيكون الناتج مئةً وخمسةً وعشرين ديناراً، وهو مقدار الزكاة الواجبة عليه في هذه الأموال، وتكون العمليَّة الحسابيَّة كالآتي: (5000÷40= 125) ديناراً أردنيّاً، وتُعدُّ هذه الطريقة أسهل وأسرع طريقةٍ لمعرفة مقدار الزكاة الواجبة في الأموال.

الطريقة الثانية: طريقة اثنان ونصف بالمئة؛ فيجب على من وجبت عليه الزكاة أن يجمع ما عنده من أموالٍ ويضربها باثنان ونصفٍ ثم يقسّم الناتج على مئةٍ، فيخرج مقدار الزكاة الواجب عليه في هذه الأموال، فمن كان يملك خمسة آلاف دينارٍ أردنيٍّ ضربه باثنين ونصف فيكون الناتج اثني عشر ألفاً وخمسمئةٍ، ثم يقسمه على مئة فيكون الناتج مئةً وخمسةً وعشرين ديناراً أردنيّاً، وهو مقدار الزكاة الواجبة عليه في هذه الأموال، وتكون العمليَّة الحسابيَّة كالآتي: (5000×2.5=12500÷100= 125) ديناراً أردنيّاً.

زكاة النقود

النقود هي جميع العملات الورقية والمعدنية سواء كانت عملة بلد المزكي أم عملة بلد آخر. ووجوب الزكاة فيها ثابت بنص بالكتاب والسنة والإجماع، أما الكتاب فقوله تبارك وتعالى‏: (‏والذين يكنزون الذهب والفضة ولا يُنفقونها فِي سَبِيلِ اللَّهِ فبشّرهم بِعَذَابٍ أَلِيمٍ، يوم يُحْمَى عليها في نار جهنم فتُكوَى بها جباهُهم وجنوبُهم وظُهُورُهم هذا ما كنزتم لأنفسكم فذوقوا ما كنتم تكنزون‏)‏ (‏التوبة ‏34‏- ‏35‏‏)‏ كما أجمع المسلمون في كل العصور على وجوب الزكاة في النقدين (‏الذهب والفضة‏) وقس على ذلك سائر العملات.

نصاب زكاة النقود والعملات، ما قيمته(85 غراما) من الذهب الخالص.

 

كلمات دليلية
رابط مختصر