كيف تتغلب على الوجه العبوس وتصبح أكثر بشاشة مع الآخرين

Admin
مقالات
27 أغسطس 2021

لا شك بالطبع أن التغلب على مشكلة العبوس هو من أهم الأمور في أذهان أولئك الذين يطمحون إلى تغيير أنفسهم للأفضل والأنسب، لذلك ليس من المعقول أن تصف نفسك بالخير. شخص وأنت شخص يصدك للآخرين بسبب وجهك هذا، فامتلاك هذا الوجه ليس مشكلة بالمعنى الدقيق للكلمة، فهو ليس عيبًا أخلاقيًا لا يمكن تغييره، ولكنه شيء حدث بسبب التعود عليها ويمكن أيضًا تغييرها من خلال التعود على شيء آخر، بشكل عام، في الأسطر القليلة التالية، سنتعلم معًا كيفية التخلص من مشكلة وجه العبوس وكيفية التغلب على هذه المشكلة بطريقة لا يتضمن أي تقييم سيء من الآخرين، هل أنت مستعد للقيام بذلك حسنًا، لنبدأ بسرعة.

عبوس في وجه الآخرين

أولاً، دعنا نتعرف على العبوس الذي جعلنا مشكلة، والآن جلسنا لإيجاد حلول لها، العبوس هو وجه مضاد للابتسام، أو وجه مبتسم إذا جاز التعبير، بالطبع من المحتمل جدًا أن يكون هناك شخص لا يفعل ذلك. يحب أن يبتسم ولا يريد أن يبتسم طوال الوقت، ولكن أيضًا لا يمكن بأي حال من الأحوال أن يكون هناك شخص عابس لا يبتسم أبدًا، وكلا الأمرين غير مستقيمين، وربما بهذا المعنى، أصبح الوجه العابس مشكلة، خاصة منذ ذلك الحين لم يقابله الآخرون جيدًا، لذلك حتى لو كنت شخصًا سيئًا وتستحق ألا تبتسم الآخرون في وجهك، فلن تقبل أن تقابل وجهًا عابسًا، لذا مهمتنا في السطور القادمة هي أن نشرح لك، عزيزي القارئ كيف تتخلص من هذه المشكلة إذا كانت جزء لا يتجزأ منك، أو حتى لو كانت في شخص قريب منك منشغل بك ولا يريد أن ينفر من حوله.

كيفية التغلب على مشكلة وجه العبوس

نأتي الآن إلى الجزء الأكثر أهمية من مقالتنا. بعد أن أدركنا أن العبوس مشكلة، سنسعى بالتأكيد للتخلص من هذه المشكلة بالشكل الذي أمثله، والمسألة هنا ليست مستحيلة، لكن يمكن تحقيقها في بعض النواحي، أهمها أنه يقمع فكرة الخوف من حولك، لأن هذا أقوى سبب يؤدي إلى أكثر من نصف المشكلة.

الخوف من الغرباء والأقارب

ما يجعلك تضع عبوسًا أمام الآخرين هو أنك تشعر بالخوف الشديد منهم، وهذا ليس لشيء آخر غير أنك في الأساس خائف من الغرباء، وبالتالي فأنت لا تقبل أي شيء منهم وتحاول طوال الوقت ابتعد عنهم، وفي اللحظة التي تراهم يشعرون فيها بالضيق تجاههم، كل هذا مجتمعة يتسبب في النهاية في هذه المشكلة التي سنتحدث عنها الآن والتي يمكن القضاء عليها بسهولة عن طريق طرد فكرة الخوف من الآخرين سواء كانوا كذلك. الغرباء أو الأقارب، في النهاية كل ما عليك أن تقول لنفسك باستمرار أن هؤلاء الناس ليسوا عازمين على الأذى بأي شكل من الأشكال. وأن كلمة الغرباء لا تعني بالضرورة أنهم ليسوا أشخاصًا صالحين، وهذه هي الطريقة الأولى، وربما الأهم، لحل هذه المشكلة.

الدعاء و الاستغاثة من الله

إن الله إلى الله من أهم الطرق التي يمكنك من خلالها التخلص من هذه المشكلة، فعندما تلتقي تكون مقتنعًا تمامًا بأن لديك رهابًا مجنونًا للوجه وأن هذا سيجعل الآخرين ينفرون منك، بالتأكيد لن يكون أمامك خيار سوى تهرب منها بالصلاة، ويجب أن يتضمن الدعاء هنا بالضبط هذه المشكلة، كأن تقول في صلاتك اللهم احبني وفي خلقك. وبهذه الطريقة ستنظر إلى الناس نظرة أخرى وتغير وجه العبوس هذا، وبشكل عام فإن الاقتراب من الله هو حل سحري لأي مشكلة بغض النظر عن قوة تلك المشكلة أو استحالة حلها بشكل طبيعي إن الله عنده حلول لكل شيء، هذه حقيقة وليست مجرد قول يتكرر.

إذا نظرنا إلى الوراء في العلاقات

هل تعلم لماذا لديك هذا الوجه التجهم الذي يفصل بينك وبين الآخرين ببساطة لأنك شخص ينظر إلى وجهة نظر مختلفة تمامًا للعلاقات، ترى أن الناس هنا هناك للاستفادة منك، وأن هناك وجهًا مختلفًا لكل شخص من حولك، وبغض النظر عن الطريقة التي يعاملك بها الناس الآن بالطبع سوف يتغير وسيظهر في واقعه أنك تعتقد أنك تعرفه بنفسك، وهذا بالتأكيد كل المشاكل التي تنشأ من نظرتك الغريبة للعلاقات. أنت لا تعرف واجبات وحقوق الصديق، ولا تعرف واجبات وحقوق الحبيب، ولا واجبات وحقوق الأخ وأفراد الأسرة بشكل عام، لذلك كل هذه العلاقات تحتاج إلى إعادة النظر فيها لفهمها. سيتغير وضعهم الطبيعي وما يجب معالجته مع الآخرين حيث أن وجه عبوس سيء سيتغير.

التزم بممارسة الرياضة يوميًا للتخلص من عبوس الوجه

قد لا يعرف بعض الناس هذا وقد لا يؤمنون به من حيث المبدأ، لكن في الحقيقة كثير من الناس الذين يعانون من مشكلة الوجه المتعبس يعانون منها فقط لأنهم أناس ليس لديهم بنية جسدية سليمة! نعم، كما ترى الكلمات التي أمامك مباشرة، فإن البنية الصحيحة هي أحد أسباب ضعف التعبيرات والميزات، وبالتالي يبدو وجهك عابسًا على الرغم من أنك في الواقع غير متعمد، فإليك k لما هو مطلوب منه عليك أن تبتسم، مجرد الابتسام يمكن أن يكون كافياً لحل هذه المشكلة التي تواجهها، كل ما تحتاجه أن تبتسم هو التمرين، ومن ناحية أخرى، الرياضة هي عمل مريح نفسياً، وبالتأكيد سوف تستهجن وجهك إذا كنت كذلك. غير مريح نفسيا، لذلك يحدث لوقت قصير جدا.

الثقة في نفسك والآخرين

ضمن طرق وطرق التخلص من وجه المجوس لا تنسى عزيزي القارئ فكرة الثقة التي هي أساس المعاملات وأساس التعبيرات والتوقعات وكل ما يظهر على الوجه في جنرال لواء. وهكذا يظهر الوجه المستهجن، والحل لهذه المشكلة هو اكتساب الثقة بالنفس بالطريقة التي تراها مناسبة لذلك، وفقدان الثقة بالآخرين يجعلك لا ترغب أبدًا في منحهم المبادرة، والمبادرة من وجهة نظرهم. من وجهة نظر البعض هو أن تبتسم في وجوههم، فأول ما تقدمه لهم، وتعمد أن يتجعد الوجه، ثم الثقة والافتقار إليه يلخص كل ذلك.

في الختام، عزيزي القارئ، لا شك بالطبع في الأسطر القليلة الماضية، لقد أوضحت أن العبوس مشكلة كبيرة يجب الشعور بها أولاً ثم البدء في تطوير حلول منطقية لها، وقد تكون تلك الحلول مفيدة لكنهم بالتأكيد لا يمثلون جميع الحلول المتاحة لهذه المشكلة.

رابط مختصر