php hit counter
الرئيسيةعربي ودولي

كيف عاقبت استراليا وزيرين متهمين بالتحرش؟

جرد رئيس الوزراء الأسترالي، سكوت موريسون، وزيرين في الحكومة من حقيبتيهما، وجرى خفض رتبتيهما في السلطة التنفيذية، جراء فضيحتي “اغتصاب”.

وقال سكوت موريسون إنه جرى تبديل وزيرة الدفاع، ليندا رينولدز، والمدعي العام، كريستيان بورتر، الذي يشغل منصب كبير المستشارين العدليين للحكومة.

وأشار إلى ترقية عدد من النساء داخل الحكومة وأن الفريق الجديد يتميز بـ”أكبر تمثيل للنساء” في تاريخ الحكومات الأسترالية.

وكشفت موظفة سابقة في الحكومة أن زميلا لها اغتصبها في العام 2019 داخل البرلمان، في مكتب الوزيرة ليندا رينولدز، حين كانت وزيرة لصناعات الدفاع.

وفي وقت سابق اتهم كريستيان بورتر بـ”اغتصاب زميلة له تبلغ من العمر 16 عاما” وتوفيت في يونيو، عندما كان لا يزال طالبا في العام 1988، في حين أن بورتر نفى هذه الاتهامات بشكل قاطع.

وخضع رئيس الوزراء منذ عدة أسابيع لضغوط شديدة إثر عدة فضائح سلطت الضوء على التمييز ضد المرأة في الثقافة السياسية الأسترالية وأثارت تظاهرات في جميع أنحاء البلد.

وشهدت أستراليا في منتصف مارس الماضي تظاهر آلاف الأشخاص، المطالبين بالمساواة بين الرجل والمرأة، واحتجاجا على أعمال العنف والمضايقات الجنسية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى