جدد رئيس الوزراء اللبناني الأسبق سعد الحريري دعوته لرئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل للاستقالة والمغادرة بعد انفجار ناقلة وقود في منطقة عكار شمال لبنان. ونتيجة لذلك، قُتل 28 شخصًا وجُرح 79 شخصًا على الأقل.

وكتب الحريري عبر حسابه على تويتر: “احتراماً لدماء الشهداء وعائلاتهم والجرحى الذين نتمنى لهم الشفاء العاجل، ولأهل عكار الذين يراه رئيس الجمهورية وسيلة. من الفوضى والفوضى ونراهم رمزًا للكرامة والوطنية.

احتراما لدماء الشهداء وعائلاتهم والجرحى الذين نتمنى لهم الشفاء العاجل، والأسر الذين يراها رئيس الجمهورية وسيلة للفوضى والفوضى، ونراهم رمزا للشفاء. الكرامة والوطنية، 1/2

– سعد الحريري (saadhariri)

وتابع: “أقول: غادروا الآن وحافظوا على بعض الكرامة لداركتكم، لأنكم لن تجدوا قريبًا سفارة تأويكم وطائرة تنقلكم فوق أجنحة الهروب من لعنة التاريخ”.

يكفي أن نتوجه بكلمتين إلى فخامة الرئيس وصهره ليقولوا: غادروا الآن واحتفظوا ببعض الكرامة لدارككم الآخرة، لأنكم لن تجدوا قريبا سفارة لإيوائكم وطائرة ستنقلكم. فوق أجنحة الهروب من لعنة التاريخ. 2/2

– سعد الحريري (saadhariri)

وكان الحريري قد نشر سلسلة تغريدات، في وقت سابق الأحد، انتقد فيها تصريحات الرئيس عون الأخيرة بشأن الأحداث في عكار، داعيا إياه إلى “المغادرة”.

يشار إلى أن “عون” انتقد أهالي منطقة عكار، قائلاً إن الفوضى والفوضى هناك سببان في انفجار دبابة الديزل، فيما دعا “باسل” إلى “إعلان عكار منطقة عسكرية”، قائلاً إن هناك عصابات خارجة عن سيطرة الدولة.

لقد حذرنا قبل أسبوعين من أن عكار أصبحت وكأنها خارج البلاد بسبب عصابات المحروقات التي كانت تغلق الطرق والمحطات وتختطف الناقلات. إعلان عكار منطقة عسكرية لحماية أمنها وأبنائها. يجب أن تجتمع الحكومة لاتخاذ القرار، ووقف قرار الحاكم الذي يسبب الفوضى ويولد الفتنة … وهذه هي النتيجة الأولى لذلك.

– جبران باسيل (Gebran_Bassil)

قبل ساعات من انفجار عكار، تعهدت مجموعة تعرف بـ “القوة الضاربة في عكار” بمصادرة أي شاحنة وقود تمر عبر البلدة من أجل المولدات.

وصرحت الجماعة في بيان لها: “بعد تكرار مرور الشاحنات والآليات ليلاً عبر المجدله، وبعد اشتراك المولدات توقفت 24/24 بسبب ندرة الديزل، ووجود حالات مرضية لغسيل الكلى والأكسجين عن المرضى سنصادر خزانات الديزل “.

وأضافت أن “العديد من ضباط المؤسسات العسكرية في الشمال هم الذين يغطون عمليات التهريب بغطاء سياسي، حيث يتقاضى الكثير منهم رواتب لتسهيل التهريب، حيث يدير طرق التهريب أبناء نائبيْن. من عكار “.

واعتبرت أن هذه الخطوة “تأتي في إطار توجيهات رؤساء البلديات المحليين وتوجيهات مباشرة من النواب، تشير إلى عدم تسليم الشركات عكار لتهريب هذه الدبابات إلى سوريا”.

وخاطبت في بيانها نواب المنطقة ووصفتهم بـ “المهنيين المهربين إلى الداخل السوري” قائلة: “دباباتكم ومصالحكم ستستهدف بالنار وستستهدف أبناؤكم”، داعية أهالي عكار إلى تقديم الدعم. ويحمي عناصره.