لجنة جائزة نوبل للسلام تدعو آبي أحمد لإنهاء النزاع في تيجراي

Admin
2022-01-13T14:54:10+03:00
سياسة

وحملت لجنة جائزة نوبل للسلام، الخميس، رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد علي مسؤولية إنهاء الصراع في منطقة تيغراي ببلده.

وصرحت اللجنة في رسالة نشرتها وكالة الأنباء الفرنسية: “كرئيس للوزراء وحائز على جائزة نوبل للسلام، يتحمل أبي أحمد مسؤولية خاصة لإنهاء الصراع (مع متمردي جبهة تحرير تيغراي) والمساهمة في إحلال السلام” في منطقة؛ حيث مات آلاف الأشخاص بسبب الصراع.

قبل نحو شهر، كشفت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية عن “أدلة” على أن أبي أحمد كان يخطط لشن حرب في تيغراي قبل تسلمه جائزة نوبل للسلام عام 2019.

وأضافت أن اللجنة المشرفة على منحه الجائزة أخطأت في تقييم الزعيم الإثيوبي الذي تحول من “صانع سلام إلى قائد معركة”.

ذكرت صحيفة نيويورك تايمز في تقرير بعنوان “جائزة نوبل للسلام التي مهدت الطريق للحرب” أن أبي أحمد، الذي فاز بجائزة صنع السلام مع عدو بلاده القديم (إريتريا)، استغل التحالف الجديد معه. للتخطيط للحرب، واستمر هذا التخطيط لأشهر قبل اندلاع الحرب في نوفمبر 2020.

وفي وقت سابق، قالت لجنة جائزة نوبل للسلام في أسباب منح الجائزة المرموقة لأبي أحمد إنها تمثل تقديرًا لـ “جميع الأطراف المعنية التي تعمل من أجل السلام والمصالحة في إثيوبيا وفي مناطق شرق وشمال شرق إفريقيا”.

في 4 تشرين ثاني / نوفمبر 2020 اندلعت اشتباكات عنيفة بين الجيش الإثيوبي وجبهة تحرير تيغراي، بعد دخول القوات الحكومية المنطقة رداً على هجوم على قاعدة للجيش. في الآونة الأخيرة، اشتد القتال بين الجانبين.

رابط مختصر