للمرة الثانية في أسبوع.. السفارة الأمريكية تحث رعاياها على مغادرة أفغانستان فورًا

Admin
سياسة

جددت السفارة الأمريكية في كابول، حث مواطنيها على مغادرة أفغانستان “فورًا”، وسط مكاسب سريعة لحركة طالبان، أدت إلى سيطرتها على عواصم 10 ولايات في البلاد.

وصرحت السفارة، في بيان أصدرته الخميس، إنها “تحث المواطنين الأمريكيين على مغادرة أفغانستان على الفور باستخدام خيارات الرحلات التجارية المتاحة”، مشيرة إلى أن الأمريكيين الذين لا يستطيعون شراء تذاكر الطيران عليهم الاتصال بالسفارة “للحصول على معلومات بشأن قرض الإعادة إلى الوطن”.

على عكس تنبيه عطلة نهاية الأسبوع، نصح تنبيه يوم الخميس: “إذا كنت مواطنًا أمريكيًا وتؤخر مغادرتك أثناء انتظار تأشيرة هجرة لزوجتك أو لطفلك القاصر، فيرجى الاتصال بنا على الفور”، حسبما ذكرت شبكة CNN.

وعزت السفارة تجديد دعوتها إلى “الظروف الأمنية وقلة عدد العاملين”، مشيرة إلى أن قدرتها على مساعدة المواطنين الأمريكيين في أفغانستان كانت “محدودة للغاية حتى داخل كابول”.

أصدرت وزارة الخارجية الأمريكية، الخميس، إنذارًا أمنيًا، نصحت الأمريكيين بعدم السفر إلى أفغانستان “بسبب الجريمة والإرهاب والاضطرابات المدنية والخطف والصراع المسلح ووباء كورونا”.

وجاء في التحذير أن “الرحلات الداخلية وطرق النقل البري خارج كابول محدودة للغاية وتخضع للإلغاء أو الإغلاق”.

وصرح مصدران مطلعان على الأمر إن مسؤولي وزارة الخارجية يناقشون المزيد من عمليات سحب موظفي السفارة الأمريكية، حيث تواصل طالبان تحقيق مكاسب في أفغانستان.

تصاعد مستوى العنف في أفغانستان منذ بداية مايو الماضي، مع اتساع نفوذ طالبان، تزامنًا مع بدء المرحلة الأخيرة من انسحاب القوات الأمريكية، والتي من المقرر أن تكتمل بحلول 31 أغسطس.

وتشهد أفغانستان حربًا منذ عام 2001، عندما أطاح تحالف عسكري دولي بقيادة واشنطن بحركة طالبان، لأنها كانت مرتبطة في ذلك الوقت بالقاعدة، التي تبنت هجمات 11 سبتمبر من نفس العام في الولايات المتحدة.

رابط مختصر