يقول الله عزوجل  ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا﴾ في الكثير من مواضع القران الكريم.

ويمثل هذا نداء رباني للمؤمين للكثير من الأسباب والحكم أهمها ما يلي:

الأولى: أنهم هم أهل الانتفاع لمثل هذا النداء، قال ابن مسعود رضي الله عنه: “إذا سمعت ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا﴾ في القرآن فأصغِ لها سمعك، فإما خير تؤمر به، وإما شر تنهى عنه”.

الثانية: أنهم أسرع الناس استجابة لله ولرسوله صلى الله عليه وسلم، وأكمل الناس انقيادًا لحكم الله ولحكم رسوله -صلى الله عليه وسلم-، فقلوبهم مطمئنة، وصدورهم منشرحة لخطاب الله وخطاب رسوله -صلى الله عليه وسلم- لعلمهم أن الهدى والنور في هذا الخطاب لا في غيره مما أسسه البشر للناس من أقوال، وأنشؤوه لهم من قواعد.

الثالثة: أن هؤلاء المؤمنين حريصون على إيمانهم مما يخدشه فينفي كماله، فضلا عما ينفيه بالكلية.

 

لماذا خص الله تعالى المؤمنين بالنداء ؟

الإجابة: “ليبلغهم أو يكلفهم بتبليغ، أو يحذرهم من شيء ما”.