لماذا كان الرسول يذهب الى غار حراء

Admin
منوعات
26 أغسطس 2021

يعتبر غار حراء الكهف الذي عزل فيه رسول الله “محمد صلى الله عليه وسلم” قبل أن ينزل جبريل الوحي “عليه السلام” وذلك كل عام “، بينما المغارة. تقع منطقة حراء شرق مكة المكرمة على يسار من يتجه لعرفات على قمة جبل النور أو “جبل السلام”.

على ارتفاع متر واحد، بينما يتسع لأربعة أو خمسة أشخاص فقط، يقع كهف حراء على بعد حوالي 4 كيلومترات من المسجد الحرام، في حين أن كهف حراء هو حفرة في الجبل، بابه من الشمال بطول أربع أذرع. وعرضه ذراع واحدة وثلاثة ارباع.

لماذا ذهب الرسول “صلى الله عليه وسلم” إلى غار حراء؟

وروي أن الرسول صلى الله عليه وسلم صعد إلى قمة الجبل مع أصحابه وانتقل. فقال له الرسول: إسكن في حراء حتى لا تذهب إلى نبي أو صديق أو شهيد. وليس في المغارة نبتة صغيرة، والرسول صلى الله عليه وسلم كان وحده في مغارة. كان حراء في الأيام والليالي المتتالية ينفرد به ويتعبد ويتأمل ويفكر

وبالمثل، يطلب دائمًا من الله في وحدته أن يرشد الناس إلى الطريق الصحيح، وهكذا يتجول حتى ينفد من الطعام والشراب، ثم يذهب إلى خديجة ليأخذ المؤن، ويستأنف بعد ذلك وحدته، وعبادته. وتفكيرك.

كان الرسول صلى الله عليه وسلم يحب العراء كثيرا، لأن عائشة رضي الله عنها قالت: ثم أحبها في الهواء، وكان وحده في كهف حراء. حتى جاءته الحقيقة.

رابط مختصر