لماذا الأرض لا تمتص الدماء؟

من الأمور المثيرة للجدل حقا هو عدم امتصاص الأرض للدم على الرغم من أنها تمتص الماء والسوائل المختلفة.

وبعد مرور الزمن لا يمكن للأرض أن تمتص الدماء، ما يجعل العديد من بقع الدماء التي دامت لمئات السنين دون أن يتم امتصاصها تصبح معالما أثرية ودلائل علمية يتم دراستها من أجل فهم ومعرفة كيف كانت تعيش المخلوقات في العصور الأخرى.

والأمر المثير للدهشة والعجب بشكل كبير أن الأرض تتمكن بسهولة من امتصاص المياه والسوائل، لماذا الأرض لا تشرب الدم إذن وتقوم بامتصاصه على غرار السوائل الأخرى.

ونتجت هذا الظاهرة الغريبة، والتي لم تكن مفهومة لسنوات طوال، على قيام العديد من الحضارات عبر التاريخ بتأليف قصص وروايات ميثولوجية تحاول من خلالها شرح سبب هذه الظاهرة، وكل حسب الأسس التي تقوم عليها حضارته.

لماذا لا تمتص الأرض الدماء.. العلم يُجيب

ويرجع التفسير العلمي لعدم امتصاص الأرض للدماء يعود إلى كيفية امتصاص الأرض للسوائل، والذي يتم عبر خلايا الأرض والتي عادة ما تكون أكبر مقارنة مع خلايا السوائل التي تقوم بامتصاصها.

لذلك فالأرض عبر خلاياها الكبيرة تقوم بامتصاص خلايا السوائل شيئا فشيئا إلى أن تمتص السائل بأكمله.

هنا يجب فهم ومعرفة بعض المعلومات عن السائل الدموي.

فالدم وبمجرد احتكاكه أو اصطدامه بجسم صلب، أيا كان، تقوم جزيئاته بالتماسك بسرعة كبيرة مما يجعل جزيئاته أكبر فأكبر.

ومع كبر جزيئاته يصبح من الصعب على خلايا الأرض امتصاصه وكلما أصبحت أكبر كلما ازدادت عملية الامتصاص صعوبة.

لذا فالأرض تقوم بامتصاص نسبة الماء الموجودة في الدم، عن طريق خلاياها كما شرحنا من قبل، ولكنها لا تتمكن من امتصاص جزيئاته التي تبقى على السطح.