لماذا نصوم قبل عاشوراء بيوم أو بعده؟ ومن أحب العبادات لله -سبحانه- عبادة الصيام، وصام نبي الله – صلى الله عليه وسلم – في شهر محرم وهو من الأشهر المقدسة. وسيجيبون في هذا المقال على سؤال لماذا نصوم اليوم الذي يسبق عاشوراء أو بعده، وما هو يوم عاشوراء، وسبب الصوم وحكمه، ومتى نصوم يوم عاشوراء.

ما هو يوم عاشوراء وما سبب الصيام وحكمه؟

يوم عاشوراء هو اليوم العاشر من شهر محرم الهجري، وهو من أفضل وأعظم الأيام في نظر الله – العلي – يتزامن يوم عاشوراء مع يوم حفظ الله تعالى لموسى. – صلى الله عليه وسلم – وعلى من آمن به، وأهلك عليهم فرعون الظالم ومن أخطأ معه، كما أمر الله موسى بعد دعوة فرعون وقومه للخروج ومن آمنوا معهم. ليهرب من فرعون، لكن فرعون أمر جنوده بالتواصل مع المؤمنين للقضاء عليهم، فخلصهم الله وأهلك جنود فرعون، وصامه نبي الله موسى بفضل الله تعالى، وصام اليهود على مثال موسى. كذلك صامها العرب في الجاهلية، وعندما هاجر رسول الله – صلى الله عليه وسلم – إلى المدينة المنورة، فرأى اليهود يصومون هذا اليوم وسألهم عن أحوالهم. أيها، وكما قال الصحابي العظيم ابن عباس – رضي الله عنه -: جاء النبي صلى الله عليه وسلم وسلم على المدينة ورأى اليهود يصومون يوم عاشوراء، فقال: ما هذا؟ قالوا: هذا يوم جيد. هذا هو اليوم الذي أنقذ الله فيه بني إسرائيل من عدوهم، فصام موسى هناك. قال: أَحِقُ بموسى منك، لذلك صام وأمر بصومه. للمسلمين مع رسول الله صلى الله عليه وسلم أحق في الاقتداء بموسى من اليهود الذين ضلوا ولفوا وفسدوا، وصوم يوم عاشوراء سنة عن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – كيف كان صام وأراد الصوم، وتحدث في فضل الصوم.

لماذا نصوم اليوم الذي يسبق عاشوراء أو بعده؟

يصوم المسلمون اليوم الذي يسبق عاشوراء أو بعده، بخلاف صيام اليهود فقط يوم عاشوراء وبعد السنة النبوية – صلى الله عليه وسلم – فيصومون يوم عاشوراء بعد أن انبثقت عنه. يستحب النبي – صلى الله عليه وسلم – أن يصوم المسلمون يوم التاسع أو الحادي عشر مع يوم عاشوراء لأن هذا يعد انتهاكًا واضحًا وصريحًا لليهود، وقد نقله قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال في الحديث الضعيف عن ابن عباس – رضي الله عنه – قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “صوموا يوم عاشوراء ويختلفون عنه اليهود. يصومون اليوم السابق أو اليوم الذي يليه ». وعلى الرغم من ضعف هذا الحديث فإن أهل العلم يتعاملون مع أحاديث ضعيفة في فضائل الأعمال، لذلك يجب على المسلمين أن يحرصوا على الاختلاف عن اليهود والنصارى في عبادتهم لما حدث فيها من تحريف وتزوير. خطأ خطأ في تحديد هلال اليوم الأول من شهر محرم، وبالتالي سيكون خطأ في تاريخ عاشوراء، ولا يعلم المسلم أي يوم هو اليوم العاشر، فيكون أكثر أمنا وأكثر. صحيح لأن المسلم إذا صام التسعة وعاشوراء والحادي عشر يؤجر بإذن الله سبحانه وتعالى وهذا أفضل شيء في الصوم يجمع الثلاثة وما يليه هو الصوم. أيام تسوع وعاشوراء هي الحادي عشر، والصوم التالي هو صوم يوم عاشوراء فقط، وكل شيء مباح على النحو المفصل من قبل أهل العلم، والعلم عند الله.

متى تصوم يوم عاشوراء 2022

صيام عاشوراء هو دائمًا العاشر من شهر محرم في العام الهجري، ويوافق صيام عاشوراء هذا العام 1443 هـ يوم الأربعاء الموافق 18 أغسطس 2022 م في جمهورية مصر العربية، ويوم الخميس التاسع عشر من أغسطس 2022. . شهر رمضان صيام محرم، وأفضل صيام المسلم صيام التاسع والعاشر والحادي عشر، وأقلها صيام العاشر. انا وحيد.

هل يكفي صيام يوم عاشوراء فقط؟

أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نصوم يوم عاشوراء لما فيه من كرم وخير وأجر في ساعات النهار القليلة، وأمرنا بالعصيان. اليهود أثناء الصوم، لربط صيامه باليوم الذي يسبقه وفي اليوم الذي يليه، وكذلك لربط صيامه باليوم الذي يليه. عاجلاً أم آجلاً، قال النبي صلى الله عليه وسلم: “صوموا يوم عاشوراء، واختلفوا في ذلك اليوم عن اليهود، صوموا يومًا قبله وبعده”. أي يجوز للمسلم أن يصوم من شهر محرم في اليوم التاسع والعاشر والحادي عشر كما يصوم التاسع والعاشر أو العاشر والحادي عشر، ولكن ما هو حكم الصيام فقط في عاشوراء؟ تحديد يوم عاشوراء بالصيام مقبول وصحيح إن شاء الله، فحصر صيامه في يوم آخر هو سنة نبوية مباركة، ولكن أول وأفضل تنفيذ وصية رسول الله – صلى الله عليه وسلم – وما أمر، والله أعلم.

صيام التسوع وعاشوراء

لماذا نصوم اليوم الذي يسبق عاشوراء أو بعده سؤال أجبنا عليه سابقاً، وبعد البحث عن الجواب اتضح أن سبب ذلك هو مخالفة اليهود في صيامهم لهذا اليوم، وفضل العلماء صيام التسوع. وعاشوراء وصيام عاشوراء وما بعدها بناء على ما قاله رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديثه عن صيام عاشوراء: “إذا نزلت لمقابلة أحد أصوم يوم التاسع. وعاشرًا. “ولكن مات الرسول صلى الله عليه وسلم قبل أن يتمكن من الصيام، فصيام اليوم التاسع أفضل، وعلى المسلم إذا أراد أن يسير على خطاه. للحبيب محمد صلى الله عليه وسلم، وصيام هذا اليوم فضل عظيم، وأنقذ المؤمنين من ظلم الكافرين، كما كان رسول الله ينقب إنني في هذا اليوم وحث أصحابه والمسلمين على أن يصوموا عليه وينالوا أجره وما فيه من فضل والله أعلم.

فضل صيام يوم عاشوراء

سبق وتحدثنا عن إجابة لماذا نصوم اليوم الذي يسبق عاشوراء أو بعده، أما فضيلة صيام يوم عاشوراء فهو من الأيام التي يكفر فيها الله تعالى عن ذنوب عباده ويغفر أخطائهم.، ويغفر ذنوبهم الصيام في هذا اليوم العظيم: “صوم يوم عاشوراء أرجو أن يكفر الله عن العام السابق”. وروى ابن عباس – رضي الله عنه – عن فضل هذا اليوم: “لم أر النبي صلى الله عليه وسلم شغفًا على صيام يوم فضل ذلك. غير هذا اليوم، يوم عاشوراء ويوم عاشوراء “. لكن العلماء والفقهاء زعموا أن الذنوب التي يكفر عنها صوم يوم عاشوراء هي ذنوب أخف، وليست ذنوب أكبر، لذلك لا تكفر الذنوب الكبرى إلا بالتوبة إلى الله تعالى، والله أعلم.