وافق صندوق النقد الدولي على دفعة رابعة من إعفاءات ديون 24 دولة فقيرة، بما في ذلك دولتان مستفيدتان جديدتان، ليسوتو وقيرغيزستان، لمساعدتها على مواجهة جائحة “كوفيد -19″، بحسب بيان صدر يوم الجمعة.

الإعفاء جزء من صندوق احتواء الكوارث والإغاثة التابع للمؤسسة المالية ومقره واشنطن، والذي يمكّن المنح للدول الأكثر فقرا والأكثر ضعفا المعرضة لكارثة طبيعية أو أزمة صحية عامة.

وصرح صندوق النقد الدولي في بيانه إن هذا الإعفاء من الديون هو الرابع الذي تمت الموافقة عليه منذ تفشي الوباء، وبلغ 124 مليون دولار.

وأضافت المؤسسة أن “الحد من عبء خدمة الديون يساعد على تحرير الموارد المالية الشحيحة لتوفير الدعم الصحي والاجتماعي والاقتصادي الحيوي للتخفيف من تأثير جائحة كوفيد -19”.

تغطي الدفعة الحالية المدفوعات المستحقة حتى 10 يناير 2022، وصرح صندوق النقد الدولي إنه قد يمدد الإعفاء حتى 13 أبريل، الذكرى الثانية للدفعة الأولى من هذه المساعدة. وإذا حدث ذلك، فسيصل إجمالي الإعفاء من الديون إلى 973 مليون دولار.

تمت إضافة “ليسوتو” و “قيرغيزستان” لأنهما “يستوفيان متطلبات الأهلية والأهلية لتخفيف خدمة الديون بسبب جائحة COVID-19”.

بالإضافة إلى هذين البلدين، فإن البلدان الأخرى التي تلقت مساعدات من خلال تخفيف عبء الديون هي “بنين، بوركينا فاسو، بوروندي، جمهورية أفريقيا الوسطى، جزر القمر، جيبوتي، إثيوبيا، غامبيا، غينيا، غينيا بيساو، هايتي، ليبيريا، مدغشقر، ملاوي، مالي ونيبال والنيجر ورواندا وساو تومي وبرينسيبي وسيراليون وجزر سليمان وطاجيكستان “.

لكن أفغانستان، التي استفادت سابقًا من تخفيف الديون، لن تحصل على مساعدة هذه المرة لأنه “لا يزال هناك غموض بين المجتمع الدولي بشأن الاعتراف بالحكومة في أفغانستان”.

وأشار البيان إلى أن “تعاملات الصندوق مع أفغانستان ما زالت معلقة”.